الأربعاء، 8 أغسطس 2012

صورة مع رئيس مستبد



              صورة مع رئيس مستبد    





أحب تلك الاسماء كلها,وتربيت علي مؤلفاتهم التي جعلتني أحب الكتابة.لكن حين يري المرء أنيس منصور وخيري شلبي وصلاح عيسي والسيد ياسين ومحمد سلماوي واحمد عبد المعطي حجازي؛في ضيافة رئيس ظالم لشعبه كمبارك المخلوع؛قبل شهور قليلة من ثورة يناير,أي حين كانت مصرتئن من وجعها السرطاني,لابد أن يندهش ويحزن ويتساءل والحرقة تنهشه...هل انتهي عصر المثقف العضوي النقدي...المثقف الذي يقف في وجه السلطة وهو يعلم جيداً أنها ستسحقه بينما هو يلوح للجماهير مشيراً إلي طريق الثورة؟

يتحدث الواحد منا وهو علي الشاطئ في أمان بأشجع الكلمات وأقواها,والله وحده يعلم إذا واجه الأمواج ماذا سيفعل!

ولكن ما المانع لشاب في العشرين من قول كلمات ساذجة تؤرقه,دارت في ذهنه حين شاهد هذه الصورة...والله وحده يعلم إذا واجه الأمواج ماذا سيفعل!!
لقاء الرئيس مبارك مع المثقفين

كل واحد منهم علمني شيئاً,لولاهم في ظل(اللاتعليم)الذي أتجرعه مرغماً طوال عمري!!
ما شعرت أني كائن يملك عقلاً أو مشاعر.

لكن لقاء مع مبارك المخلوع؛لتلميع صورته لفترة سادسة..هذا كثير!!هذا ما أفهمه لكن بالتأكيد هم يعرفون الأهداف الأخري الأهم والأخطر!

العقاد يوّد سحق رأس الملك فؤاد؛لعبثه بالدستور,وتلميذه أنيس منصور يصادق السادات ومبارك,ويكتب عنهم كأبطال شرفاء!
علاقة منصور مع السلطة معروفة,ولكن مرارتها لا تنتهي ابداً.
ما الذي تغير الشخص أم العصر؟
لماذا لم يعد للمثقف دوراً وطنياً كما كان قبلاً؟
هل توحشت السلطة حتي أصبح مجرد الاعتراض علي قراراتها بمثابة انتحار؟!

خيري شلبي كاتب المهمشين وصوتهم الأول في الأدب العربي,يقابل جلادهم وقاتلهم؛ليتحدث معه عن الزيادة السكناية وأثرها علي التنمية,ومتابعة الرئيس للأداء الحكومي,وزياراته الميدانية للمحافظات! لماذا يا عم خيري؟! أنت بالناس وليس بالحاكم,بتلامذتك وليس بأصحاب الجاه,ماذا ستقول لشخصيات رواياتك الذين انكووا من بطش السلطة الظالمة؟!
زائر سجون عبد الناصر والسادات المناضل اليساري القديم صلاح عيسي,كيف يدخل القصر الجمهوري ليعلن عن تخصيص15مليون جنيه لمشروع الترجمة!!!و ينقل حديث الرئيس عن أسعار الطماطم والخضروات!
أي عبث يحدث؟؟؟!!!!!

لا أريد الاستفاضة لأن الموضوع كان محزناً ومؤلماً...صورة واحدة مع رئيس مستبد يظلم شعبه,قد تكون عاراً لا يمحي أبداً.


"ليست الساقطة هي فقط من تبيع جسدها وإنما أيضاً كل كاتب يبيع قلمه لأعداء الحرية"

 أنقل عن برنارد شو وأنا اشيح بوجهي وملامحي تتقلص ألماً وخجلاً وحزناً,علي هؤلاء الذين علموني,ولازلت أحتفظ لهم بكل الحب والاحترام والتبجيل.. لكن علي من يقع اللوم,حاكم ظالم يستبد بشعبه ويستعبد مثقفيه,أم شعب خانع ومثقف خاضع؟؟

الأمل في جيل غير الجيل,يؤمن بالعبارة التي يرددها دوماً الكاتب الوطني الشريف علاء الأسواني:"الديمقراطية هي الحل"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق