الأحد، 31 مارس، 2013

ضد من؟!...ضد كل سلطة إلا الله و الشعب


http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=352012حين أتحدث عن المعارضة فإنما أقصد الشباب الثوري,دافع دمه في شوارع مصر طلباً للحرية,وأملاً في حياة حرة كريمة,كتلك التي تتوفر في الدول التي يسعي إليها هرباً من وطنه,الذي استلبه بقوة القهر الغاشم,هرباً من رئيسه القائم بدور الإله علي الأرض,وهو في الواقع ديكتاتور درجة ثالثة سينساه التاريخ بمجرد وقوعه من علي كرسي الحكم,كما نسي مئات أجدع منه,عاثوا في الأرض فساداً وسفكاُ وحماقة,فسيقال عن مرسي مثلاً:"حكم مصر من كذا إلي واتسم عصره بالفساد والاستبداد و رغم ادعاؤه حمل راية الإسلام,إلا أن الإسلام شهد ضرراً علي يديه,لم يشهده إلا في فترات شديدة السواد منذ أزمة علي ومعاوية,وربما التمثيل بجثة الحسين,صورة تم اعادتها عبر مئات الحوادث التي هزت أركان العقيدة بدعوي إقامتها......في الواقع الفترة سيريالة إلا أن العقلاء أجمعوا علي أن الإخوان فصيل ضار بالإسلام ويسعي لجعله(إسلامات)عديدة يتفوق بينهم الإسلام الأمريكي"

قد يكون ذلك معني فقرة في كتاب تاريخي مستقبلي,يشرح أسباب انحلال جماعة الإخوان,بعد أن اصابت الإسلام بجراح عديدة.

والمعارضة(الشباب الثائر)يخافون الله وليس بديع والشاطر,يعملون بالسنة وليس بمذكرات الدعوة والداعية ومعالم علي الطريق,وكل تلك الكتابات التي يقدسها الإخوان,ويتخذونها منهجاً,وينزهونها عن الخطأ,كأن من كتبها يتلقي وحياً من عند الله!!!

المعارضة تخشي علي الإسلام وتأبي اتخاذه وسيلة للوصول للسلطة,وتستعيذ بالله من التحدث باسمه,وتعرف أن السياسة جهد بشري عادي,لابد أن يكون فيها أخطاء,لكن أن تخطئ وتدعي أن الخطأ من عند الله وشريعته,فتعالي الله عن ذلك له وحده الكمال,ولنا نحن عباده الخطأ والزلل,وبشريتنا هي التي تجعلنا نراجع أنفسنا ونصحح من فسادنا,لكن لا نقول:"هذا من عند الله يا كافر,تعذب وافتقر وعش ضنكاً,ثم اشكرنا لأن بانتخابك لنا انجيناك من عذاب النار"!!! هذا شغل مجانين لا يمكن الصمت عليه,لذلك من يموت هم فقط من المعارضة!!من يستقبلهم ربهم بدماهم التي سالت,هم الشباب الذين أرادوا ابتعاد الأدعياء عن الدين؛ليصفو الدين للناس,وهم من يريدون إسقاط مرسي؛لأن الناس أصبحت بالفعل تشتاق لأيام مبارك وقد سمعت من شخص في مواصلة عامة تعليقاً علي غلاء الأسعار وانعدام السلع وسوء الأمور:"......ويقولك مبارك كان حرامي!!!!! يا اخي(.....)كان فاهم اللي فيها وممشيها تاكل وتشرب,كنا عالاقل عايشين,إنما دلوقت والله اليوم الواحد بيدعي ربنا يا اما ينتهي بسرعة يا إما ياخده ويريحه من اللي مرسي بيعمله فيه"!!!

المعارضة ليست عميلة ولا مشاغبة ولا تسعي للخراب,المعارضة تدفع دمها في الشارع في وقت تمدون فيه يدكم لصندوق النقد!!المعارضة تحلم بالمستقبل بينما أنتم تعيشون في الماضي,في اللجلج والأبلج!!!الشباب يسعي لمصر حرة يتباهي بها الإسلام,ليس في مصر يُتحرش بها كما في عهدكم,المعارضة ضد سلطتكم أنتم البشرية,التي تتخذ من الحمق والغباء ديناً.

معارضتنا ضد بديعكم وشاطركم وعريانكم.

معارضتنا لها المستقبل,ولكم أنتم الرجل الذي اختطف منذ عهد الصحابة,ويسأل الآن أهله وعشيرته.

لنا وطننا ولكم جماعتكم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق