الثلاثاء، 23 أبريل، 2013

هل يصلي الإخوان صلاة -كول نيدريه-؟!

الجماعات الدينية علي مر التاريخ,تستولي علي الحقيقة المطلقة لنفسها,وتستأثر بالأفضلية لذاتها الغير متأقلمة مع البشر من حولهم؛ولذلك تسيطر الدوجماطيقية علي تفكيرهم,فيقضوا علي نفسهم بداء اسمه"مادامنا نحن من هؤلاء فلنا الدنيا والآخرة" وحين تسألهم عن هؤلاء,يقولون الذين اعطاهم الله الحق في الريادة والسيادة ومنحهم التميز عن هؤلاء الذين حرمهم من المميزات,التي تجعل لهم الكلمة العليا,واضلهم بأن أخرجهم من عندنا نحن الذين كتبت لنا الدنيا والآخرة كوعد من الله,وتعالي الله عما يقولون.

واليهود والإخوان تتحكم فيهما ذات العقلية,ولن نعدم أوجه للتشابه بينهما لو بحثنا جيداً,واليهودية عندنا في العالم عربي تهمة وسبة شديدة الوقع,فحين يريد شخص أن يتهم الآخر بصفات أهمها,الغدر,الكذب,البخل,المداهنة,المكر,النفاق....يصفه باليهودي مباشرة,و تتوارد تلك القصة عن طفلتين اتهمت احداهما الاخري بالكذب والخداع فما كان من الأخري إلا أن قالت:"ليه هو أنا اخوانجية؟"وببساطة تكشف الطفلة عن العلاقة عميقة الجذور بين الفكر الإخواني الذي يدعي(أستاذية العالم!!!) والباقي تلامذتهم!!والعقيدة اليهودية التي تجعل من اليهود شعب الله المختار,والباقي أممين في درجة أدني من السادة اليهود,وبالمناسبة هذا الكلام وقعه خفيف,فالموضوع قد يتحول لملحمة عظيمة من الممكن غنائها علي الربابة,فيقول المغنواتي مثلاً:"إحنا من السما يا ابا ونزولنا علي الأرض نعمة ليهم,واليوم راح يشوفوا كيف راح نعمل فيهم"..ترتعب لو تخيلت تحقيق اليهود والإخوان لأهدافهم...

وأتساءل هل اصطنعت جماعة الإخوان لنفسها معادل إسلامي لصلاة"كول نيدريه",تأثراً باليهود رفاقهم في جيتو الأفضلية والروعة والجمال الذي يظنون أنفسهم عليه؟

صلاة كول نيدريه يؤديها اليهودي ليتحلل من كافة العهود والمواثيق التي قطعها علي نفسه طوال العام,ولا يريد الوفاء بها,ويتلوها ثلاث مرات حتي يتخلص من ذنب خيانته وغدره للآخرين...فهل للإخوان أوراد وأدعية تمكنهم من التحلل من عهودهم,والحياة بضمير مرتاح؟!أم إنهم يقومون بهذا الفعل ببساطة ودون شعور بتأنيب الضمير؛لأنهم"خير أمة اخرجت للناس"؛فلهم إذن الحق بفعل كل ما من شأنه أن يجعلهم السادة,ولو قتلوا وكذبوا وغدروا,وعد للشهور الأخيرة التي وصلوا فيها لسدة الحكم,وتساءل مثلي هل يصلي الإخوان صلاة كول نيدريه؟!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق