الأربعاء، 22 يوليو، 2015

"الاستازه الدوكتوره"!!!

"الاستازه الدوكتوره"!!!
كان لابد أن يحذفها من قائمة أصدقاء الفيس بوك,مثلما حذف واحدة من مثيلاتهاأخطائها الإملائية أفظع من أن تغتفر,ليست هذه المشكلة,المشكلة أنها تلقب نفسها"بالأستاذة" و"الدكتورة",طبعاً تكتبها "استازه"و"دوكتوره"معيدة أصبحت دكتورة,كانت ضمن من تبولوا وتغوطوا في عقله علي مدار أربع سنوات,حطموا شخصيته وسلبوا مواهبه وعادوه علي الدوام ونعتوه بأبشع الصفات...ليس ذنبه أنه متعلم ويفهم ويُعرف الجاهل بجهله ويومئ لغبائه,الكل استشاط منه غضباً,شتم وازدراء وطرد,ولولا أنها جامعة خاصة بنيت لشراء الشهادة بالمال ما خرج منها أبداً.
الأخري كانت مريضة نفسياً تسببت في رسوبه عنداً,حتي يُكسر,وكانت تعتبره"طالباً عندها" وهي أجهل من طفل في عامه الرابع الابتدائي...يا أولاد القحاب,خربتم مصر وتسببتم في ضياع مكانتها ودمرتم العقلية والشخصية المصرية...كلما زادت نسبة جهلك وتخلفك وأميتك زادت فرصك في أن تصبح"استاز"في الجامعة المصرية... كأنها مؤامرة علي الشعب المصري لضربه في عماد أي مجتمع,ما يؤكد هذا أن هناك صخب متزايد حول قضايا في غاية التفاهة والسفاهة,أما قضية مصر الأولي وأزمتها الأساسية"التعليم"فهناك جو من الصمت المريب يقطعه تصريح أو اجتماع كل قرن من الزمان,مع أن مصر تئن بسبب انهيار التعليم فيها مما يهدد مستقبلها ويدمر حاضرها...حرام...حرام...حرام ما يحدث للشباب في مصر بسبب نظام الخراء هذا.
أغيثوا مصر من النظام التجهيلي فيها,الذي أطاح بها وبثقافتها وجعلها في مؤخرة الأمم...حرفياً!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق