الجمعة، 19 مايو، 2017

التوأم قصة لفيلم قصير

التوأم
قصة لفيلم قصير

أثناء تراخي القبضة الأمنية عقب 25يناير,وانفلات جموع الناهبين علي المتحف المصري والاستيلاء علي عدد من محتوياته,يتورط كريم رجل في الثلاثينيات في المشاركة في واحدة من عمليات السرقة بدافع من الإغراء في الكسب السريع السهل فضلاً عن عدم تقديره قيمة آثار بلده,وأثناء استلامه لتمثال صغير لفتاة فرعونية,يضطرب كيانه كله فجأة ويبدو كأنه علي وشك الهروب إلا أن أحد المنفذين الذين يبدو عليهم سيماء التمرس في الخروج علي القانون ينهره وينظر له نظرة تهديد,فيتسلم التمثال ويعود به لمنزله ؛ليخبئه ريثما تسنح له الفرصة لبيعه.
في المنزل يضع كريم التمثال علي مكتبه ويبدو في وضع يوحي بأنه واقف أمامه مذنباً متخاذلاً,مستنداً بقبضته المضمومة علي يديه مغمضاً عينيه,بينما التمثال يرقبه مبتسماً في صمت,ويبدو التناقض بين كريم الحي بلا رونق ولا حيوية,والتمثال الجامد الذي رغم صمته تنطق ملامحه بالحيوية والفن والنشاط ويطل الذكاء من عيني الفتاة والحنان من ابتسامتها,تدخل ابنته الصغيرة لمكتبه دون أن يشعر,فتثير في قلبه شعوراً بالحنان فيضعها أمامه علي مكتبه,يجذب التمثال البنت فتمد يدها لها وتضعه في مواجهتها تتأمله,يصدر عنها ابتسامة شبيهة بابتسامة الفتاة,ولأول مرة يلحظ كريم هذا الشبه الواضح العجيب بين التمثال وابنته,يرفع ابنته علي ذراعه وهي ممسكة بالتمثال برفق وإعجاب,كأنه يحمل ماضيه ومستقبله وحاضره,يلمس وجه البنت مرة والتمثال مرة...وتقرر عيناه أن يصون كليهما.
يعود التمثال للمتحف بعد أن حفظه كريم من أيدي اللصوص,تزوره الأسرة خصيصاً وتقف البنت أمام تمثال الفتاة تقلد وقفتها وحركتها الحية,فتبدوان توأمتان يفصل بينهما آلاف السنين.


الخميس، 11 مايو، 2017

الخيميائي..."البحث عن الذهب كالذهب"


النجاح التاريخي لرواية الخيميائي لباولو كويلو,وتصدرها واجهة المكتبات في الشرق والغرب قابعة فوق الرفوف بمختلف الترجمات,يتلقفها القراء من كافة جنسيات العالم,متربعة علي عرش الأفضل مبيعاً حتي دخلت موسوعة جينيس!يكشف لنا أن ما يتفادي الناس الحديث عنه هو ما يحتل كيانهم ويثير فيهم الإعجاب والانبهار والحب.
يعيش معظم الناس حياتهم اليومية العادية,يفكرون في كل ما هو هامشي وهزيل ولحظي,يمتلأ يومهم بالتفاصيل والصخب والنزاعات العادية؛ليهربوا من السؤال الملح"ما المنوط بنا بالضبط أن نفعله في هذه الحياة؟وكيف نفعله؟"...رواية كويلو قدمت حكاية جذابة في ثوب أسطوري فانتازي عن الإيمان بالأحلام التي نكبتها والأمنيات التي نؤجلها,والسعي من ورائها في ظلام البصر بإشراق البصيرة والإنصات للغة القلوب والعالم من حولنا,العالم الحي الذي ينتمي لنا وننتمي له.
سانتياجو البطل في رواية الخيميائي,هو نفسه سانتياجو في رواية العجوز والبحر لهمنجواي حيث يعلمنا ويلهمنا أن الإنسان يمكن هزيمته لكن من المستحيل قهره وتحطيمه,الصياد العجوز كان يسعي هو الآخر وراء تحقيق أسطورته الذاتية,خلف السمكة الكبيرة كما سعي لها الراعي الشاب خلف الكنز,لأجل حلم رآه في منامه عن كنز ينتظره عند أهرامات مصر,يترك حياته التي ألفها في قريته الإسبانية وأغنامه التي عاشرها وأحبها,في رحلة عجائبية تنتمي للواقعية السحرية نحو أهرام مصر,في طياتها وأحداثها نجد الكنز الحقيقي غير المادي كنز الحب والمعرفة والتجربة والصداقة,التعرف علي الذات وتأمل مجريات العالم,والنظر لحكمة الله من عين لم تعد تري وجه واحد فقط للأشياء,بل اكتسبت دراية وخبرة لتفذ لكل الجوانب وربما تسني لها لمحة من الباطن المكنون,كنت خلالها أتذكر الحكمة التي تقول"البحث عن الذهب كالذهب"
في الرواية نوعين من الشخصيات,شخصيات دفنت أحلامها فتحولت مع مر الأيام إلي عرائس ماريونيت أسلمت قيادها للظروف وحكم العادة-كمعظم الناس-وشخصيات جعلت من نفس هذه الظروف والعادة عروستها التي تتحكم فيها علي هواها,الأول نوع آمن بأحلامه وبلغة الكون والعلامات ,والثاني أكل وشرب ونام وظن أن هذه هي الحياة وليس عليها حرج,وإن كان في داخله تتفجر الرغبة في تحقيق الأحلام وتؤرقه الأسئلة وإن كان يخفيها خلف عربة فيشار أو واجهة محل كريستال!هذا النوع الثاني هو الغالبية العظمي من البشر,الذين وجدوا في هذا العمل الفني تعويض وأمل أحلامهم التي طرحوها من حياتهم,ففقدت الحياة قيمتها,لم يكتب كويلو نصاً في الاقتصاد أو السياسة أو الاجتماع أو الجري وراء لقمة العيش أو أزمة السكن والازدحام الخانق والتصارع الجنوني علي ما يعتبره الناس سبب حزنهم وبؤسهم,لكنه كتب عما يخفونه وسط كل هذا,عن أحلامنا المهجورة المتوارية خوفاً من السخرية أو التحقير أو الازدراء,أحلامنا الممتعة سواء حققناها أو ظلت مجرد أحلاماً.
إعجاب كويلو بالثقافة العربية وتأثره بها واضح,وخاصة لو قارنا مقامة الحريري التي نصها"كنت في ضيافة التنوخي أتصبر من زاده بالفرج على شدة الدهر، و التنوخي لمن لا يعرفه هو قاض و أديب من بغداد العصر العباسي، له عدة مؤلفات منها (نشوار المحاضرة)، و (الفرج بعد الشدة) الذي كنت آكل منه حين حدثني بحديثه الآتي...
قال لي: ألا أقص عليك خبرا عجيبا؟
قلت: أجل.
قال: حدثني أبو الربيع سليمان بن داود قال: كان في جوار القاضي أبي عمرو محمد بن يوسف قديما، رجل انتشرت عنه حكاية، و ظهر في يده مال جليل، بعد فقر طويل، و كنت أسمع أن أبا عمرو حماه من السلطان، فسألت عن الحكاية، فدافعني طويلا، ثم حدثني، قال: ورثت عن أبي مالا جليلا، فأسرفت فيه، و أتلفته حتى أفضيت إلى بيع أبواب داري و سقوفها، و لم يبق لي في الدنيا حيلة، و بقيت مدة لا قوت لي إلا من غزل أمي، فتمنيت الموت.
فرأيت ليلة في النوم، كأن قائلا يقول لي: غناك بمصر، فاخرج إليها.
فبكرت إلى أبي عمرو القاضي، و توسلت إليه بالجوار، و بخدمة كانت من أبي لأبيه، و سألته أن يزودني كتابا إلى مصر، لأتصرف بها، ففعل. و خرجت.
فلما حصلت بمصر، أوصلت الكتاب، و سألت التصرف، فسد الله علي الوجوه حتى لم أظفر بتصرف، و لا لاح لي شغل.
و نفذت نفقتي، فبقيت متحيرا، و فكرت في أن أسأل الناس، و أمد يدي على الطريق، فلم تسمح نفسي. فقلت: أخرج ليلا، و أسأل، فخرجت بين العشاءين، فما زلت أمشي في الطريق، و تأبى نفسي المسألة، و يحملني الجوع عليها، و أنا ممتنع، إلى أن مضى صدر من الليل.
فلقيني الطائف _أي العسس_، فقبض علي، و وجدني غريبا، فأنكر حالي، فسألني عن خبري، فقلت: رجل ضعيف، فلم يصدقني، و بطحني، و ضربني مقارع.
فصحت: أنا أصدقك.
فقال: هات.
فقصصت عليه قصتي من أولها إلى آخرها و حديث المنام.
فقال لي: أنت رجل ما رأيت أحمق منك! و الله لقد رأيت منذ كذا و كذا سنة، في النوم، كأن رجلا يقول لي: ببغداد في الشارع الفلاني، في المحلة الفلانية _ فذكر شارعي، و محلتي، فسكت، و أصغيت إليه_ و أتم الشرطي الحديث فقال: دار يقال لها: دار فلان _فذكر داري، و اسمي_ فيها بستان، و فيه سدرة _و كان في بستان داري سدرة_، و تحت السدرة مدفون ثلاثون ألف دينار، فامض، فخذها، فما فكرت في هذا الحديث، و لا التفت إليه، و أنت يا أحمق، فارقت وطنك، و أهلك وجئت إلى مصر بسبب منام.
قال: فقوي بذلك قلبي، و أطلقني الطائف. فبت في بعض المساجد، و خرجت مع السحر من مصر، فقدمت بغداد، فقطعت السدرة، و أثرت تحتها، فوجدت قمقما فيه ثلاثون ألف دينار، فأخذته، و أمسكت يدي، و دبرت أمري، فأنا أعيش من تلك الدنانير، من فضل ما ابتعت منها من ضيعة و عقار إلى اليوم"....برواية الخيمائي,سنجد أن كويلو أقام هيكل عمله علي هذه الحكاية,وأضاف إليها الأفكار فجاءت الرواية" رواية أفكار".
إذاعة البرنامج الثقافي استندت إلي ترجمة بهاء طاهر لهذه الرواية,وحولتها لعمل درامي إذاعي ممتع,كان أميناً علي النص الأصلي-يذاع هذه الأيام-بعنوان"رحلة السندبان"بطولة خالد النبوي وخالد الذهبي,أدي خالد النبوي دور الراعي الشاب بأداء فني شديد الاستيعاب لشخصية الراعي الذي يود تحقيق أسطورته الذاتية,ورغم إنه راع شياه إلا أنه يحمل في داخله حلماً كبيراً وقلباً طيبا وعقلاً متحفزاً لفهم أسرار الكون والتواصل مع روح العالم.




الثلاثاء، 28 مارس، 2017

جلال!!!

يا قلبي اشتعل لتغدو لهيباً يحترق كي تفهم جلال الدين الرومي,يا روحي اصعدي نحو النجوم لتري مولانا جالساً فوق السحاب يكتب مثنوي آخر لن نقرؤه أبداً,وهو يبكي علي حال أهل الأرض,وهو يري الدم والظلم والقهر تتأجج بهم الحياة,يا عيني اشهدي أن لك البصر لهيئة الصور أما المعاني فمضمرة لن تصلي إليها بغير البصيرة,يا لساني اشهد بعجزك حين تتكلم عن جلال...جلال ذو الروح الكونية,جلال الذي أجلّه العالم بينما العرب لو سمعوا عنه سيستفسرون من هو؟هم لا يستحقون أمثال جلال,يستحقون ما أنبتوا من وجوه كريهة وعقول عفنة وأيادي تقتل وتبتر وتحرق وتغتصب...دعوني أجلس عند قدميه أتعلم منه وأهفو نحو رؤاه الكونية,وروحه العالمية,وقلبه الإنساني,ومعاني شعره الملهمة بوحي أثيري لا يلُقاه إلا ذو حظ عظيم.
تركيا وإيران وأفغانستان يتنازعون في اليونسكو حول تراث جلال الدين الرومي,لأيهم ينتمي,مادونا تلقي أشعاره,مؤلف فيلم"المصارع"يسعي لعمل فيلم هوليوودي عن سيرة حياته,الأمريكيون يقرأونه بشغف حتي أصبح الشاعر الأول هناك,تأثيره في الشعراء من مختلف الجنسيات واضح وجلي,وأبرزهم محمد إقبال الهندي,إليف شافاق تكتب عن حياته"قواعد العشق الأربعون" وكيف مست امرأة معاصرة شعرت بنبض قلبه,كبار المستشرقين يدرسونه بدأب وبإعجاب شديد,حين مات مشي في جنازته المسلمون والمسيحيون واليهود,كلهم يبكي قلب إنساني نبض بحب الإنسان وسعي نحو السماء وطهر الوجود...كل من يقرأ جلال يتعلق به,ويقدره حق قدره.
وفي حياته كان خطابه عالمياً لإخوته في البشرية,فحفظوه وتأثروا به,معلناً مراراً في كتاباته أن ولاؤه للحب والحقيقة,ملقياً ثوب التصنيفات والتقسيمات والأسماء والتحيزات,مولياً وجهه نحو الجوهر المتجرد الخالد الباقي,فتعلقت به القلوب وهفت له الأروح بعد أكثر من ثمانية قرون علي موته الجسدي,ليبعث من جديد حادياً لأرواح من هجروا التقسيمات الوهمية السابحين نحو الوحدة الكونية,حيث الإنسان كما هو,ليس كما تصبغه بيئته.
لعل كتابة مقدمة المثنوي بالعربية رغم أن الغالب الأعم علي نصه الفارسية,إشارة من جلال المتنازع عليه بين الأمم,أنه ليس نتاج ثقافة واحدة غزت عقله وسيطرت علي تفكيره وبلورته كجزء منها مبتور عن بقية بني الإنسان,وأن اللغات ما هي إلا وسيلة لإيصال المعني أكثر مما هي حواجز وموانع للتفاهم بين البشر.هذه هي روح جلال كما وصلتنا من كتبه وسيرة حياته,روح كونية سمت فتنسمت عبير الوجود كله,لم يكن أعمي كالعميان في القصة الرمزية التي استخدمها في المثنوي,ليس هو من يمسك أذن الفيل أو قدمه ويعتبرها هي نفسها الفيل!
ليقول رسالتي للعربي والفارسي والهندي والصيني والروسي والفرنسي.....,....,...,,سيفهمها هذا وسيفهمها ذاك,لأن كلهم يحملون قلباً واحداً وروحاً واحدة,ليقول المعاني الإنسانية واحدة,ليقول كونوا بشراً وأزيلوا الحواجز المصطنعة بينكم,ليقول الألسنة أصوات ظاهرة والمعاني مفاهيم باطنة,ليرسل إشارة حب للعالم...العالم الذي ما زال يبجله لأنه فكر فيه وتواصلت روحه مع روحه,فاندمج في روح كل من اطلع عليه,وربما هذا ما يتردد صداه في قواعد العشق الأربعون,الذي تختلف فيه الثقافات والأجناس والأديان لكن الأبطال بالمؤلفة بالقراء يجتمعون علي حب جلال ويفهمونه ويعيشون رحلته ويشعرون أن وجدانهم يتشارك مع وجدانه...جلال الذي يرتعد الكلام عنه عارياً من أي جلال!


الاثنين، 20 مارس، 2017

سبعة أحرف



تحديد البعد البشري في تاريخ العقائد عملية حساسة للكثيرين,ممن صبغوا كل شئ يمت للدين بصبغة قدسية,ويحيلون كل الأمور للسماوي اللاهوتي,دون أدني اعتبار للأرضي المعاش,مما يجعل المنطق وصيرورة التاريخ وعلم الاجتماع والسياسية وكل ما هو إنساني في الظل,لا لزوم لها مع إنها هي المحرك الأساسي للتطور البشري في الأديان كافية,والمسلمين اليوم في حاجة لرؤية تاريخهم بمنظار جديد,ليعرفوا ما ورثوه من تركة ثقيلة من جداً محملة بظروف وعادات زمن ولي ولا يمكن عودته,ورغم ذلك يطبقونها,بل يتقربون بها لله مع أنها كلها اجتهادات بشرية جانبها الصواب أحياناً وأحياناً حالفها.
المتأمل لتاريخ الأديان الإبراهيمية ,يجد أن تأسيسها الفعلي الامبراطوري جاء بعد زمن طويل من وفاة حامل الرسالة,حينها يبدأ الاهتمام بالنصوص المكتوبة كأداة من أدوات الحكم,ولم يكن الإسلام بعد وفاة النبي الكريم خارج هذه الحالة المدهشة,فبعد وفاة النبي واختياره جوار ربه تاركاً الدنيا,بعد أن أدي رسالته مبشراً ونذيراً,وفي بداية تكوين الديانة التي ستنتشر العالم,ظهرت الحاجة لجمع القرآن.
كل ما وصلنا عن التاريخ الإسلامي المبكر قائم علي الروايات,من فلان لفلان,فهمنا يعتمد علي الملاحظة والتحليل والمقارنة,وكل من ناقد أو باحث في التاريخ الإسلامي لا يعتمد علي الخيال ولا يتعمد الهجوم,فنحن أمامنا نصوص في نستقي منها رؤيتنا عن التاريخ عموماً,لم يشهد أهل عصر ما أحداث عصر سبقه,يعتمدون علي الروايات والشهود,حتي في عصر التكنولوجيا والانترنت والتوثيق البصري اللحظي خلال التجربة العربية المريرة القاسية في السنوات الماضية,كانت الأحداث تهد أركان المجتمعات وتزلزل الشعوب,وفي نفس اللحظة واليوم نجد لكل جماعة تاريخها الخاص ورؤيتها التي تنفرد بها,وهذا طبيعي ومفهوم لكن ما لايسمح به هو الكتم والتناسي,وبالنسبة للتاريخ الإسلامي هنا نحاول فهم تاريخ التاريخ,المبهم لحد كبير والغير قاطع أبداً,لكن مهما كانت الأمور معقدة والأحداث تبدو موضوعة وبعيدة عن المنطق,يتجلي للمؤمنين علي الدوام ما يريح قلوبهم ويثبت أقدامهم بإلهام داخلي صادر عن عقيدة؛لذلك لا يجدون ضرراً من النقاش والمشاركة فيه,أما من يحتكرون الدين ومن ثم يغدو تجارة رابحة فهم من يحجرون العقول,ويعرقلون حركة العقل في رحلة بحثه عن الحقيقة.

القرآن هو المعبر الأول عن الدين الإسلامي,وركنه الأول الذي قامت عليه فكرة النبوة المحمدية,فلم يكن النبي في بداية دعوته غير رجل اختاره الله ليلقي علي "لسانه" العربي رسالته للناس أجمعين, القرآن أساساً شفاهي ينتقل المعني من الله بصياغة عربية من النبي وهو الرأي الذي يقول به السيوطي وابن سينا,هنا نحن أمام كلام مسموع يتلي علي القلوب"لينذر من كان حياً ويحق القول علي الكافرين",كان هذا هو مفهوم القرآن طيلة حياة النبي,حتي ولاية أبي بكر وظهور بشائر صورة جديدة للقرآن علي شكل المصحف.
عمر بن الخطاب هو المؤسس الأول للإمبراطورية الإسلامية,فهو رجل دولة من الطراز الأول وصفاته مشهورة لكل مسلم,تظهره لنا الروايات في خلافة أبي بكر بأنه كان يلعب دوراً كالوزير أو المستشار,ومن ضمن الروايات اقتراحه علي أبي بكر جمع القرآن بعد معركة اليمامة ووفاة الكثير من حفظة القرآن,أغلب الظن أن هذا السبب حجة تاريخية لضرورة وجود مبرر للإقدام علي أمر خطير كهذا كان له أكبر الأثر في حياة الأمة,حيث ستصبح هذه المهمة لجمع المصحف هي التي نالت الرعاية الرسمية من الحاكم,وغطت علي جهود أخري لابن مسعود أبي ابن أبي كعب والمقداد ويقال أن الإمام علي أيضاً من ضمن من عملوا علي تدوين القرآن مكتوباً.
تعددت الروايات لكنها اتفقت علي أن عمر بن الخطاب هو صاحب الفضل الأول في الحفاظ علي القرآن الكريم بجمعه,ثم توريثه بعد ذلك لحفصة ليصبح"مصحف حفصة"هو النسخة الرسمية التي سيعتمد عليها عثمان فيما بعد,فلو كان عمر هو جامع القرآن الرسمي,فعثمان هو موحد المصاحف في التاريخ الإسلامي.
هذه المصاحف تعيدنا للحديث المحير"نزل القرآن علي سبعة أحرف"...الذي توقف أمامه المفسرون للشرح والتحليل,وبعضهم أعلن عدم توصله لمعناه,هل المقصود بالحرف هنا حرف الكتابة  مع ثبوت المعني الإلهي,مع الأخذ بالاعتبار أن الأحرف ليست القراءات التي جمعها ابن مجاهد,وتم لوي معني الحديث لتستبدل "حرف"بـ"قراءة",لكن معناه ينجلي حين نورد نصه كاملاً:"أنزل القرآن على سبعة أحرف إن قلت : غفورا رحيما أو قلت : عزيزا حكيما فالله كذلك ما لم تختم آية رحمة بآية عذاب أو آية عذاب بآية رحمة"وشرح ابن مسعود" إنما هو كقول أحدكم أقل وهلم وتعال",ويمكن القول أن هذه القراءات السبعة تعتبر واحدة من الحروف السبعة.يتوازي هذا التفسير مع الطريقة التي اتبعها ابن مسعود في مصحفه ,فقد كان يقرئ رجلاً"إن شجرة الزقوم طعام الأثيم"فكان الرجل عاجزاً عن نطق الأثيم ويبدو أنه كان لا يتقن اللسان العربي,فظل يقول"اليتيم","أ تستطيع أن تقول طعام الفاجر؟"سأله ابن مسعود,فقال الرجل"نعم"قال"فافعل", ابن مسعود لا يبدل في كتاب الله بل ربما سمع اللفظتين من رسول الله طبقاً لنظرية السبعة أحرف ومراجعة جبريل له بهذه الأحرف السبعة.
لكن الأمور هكذا بالنسبة للحكم والسياسة لا يمكن أن تستقيم,فكثرة الخلاف بين الناس في أمر كهذا وخاصة في شبه الجزيرة العربية لا يمكن ألا ينبه عثمان لخطر تعدد المصاحف والقراءات,وكما تخبرنا الروايات أن عمر حذر أبي بكر  من ضياع القرآن فجمعه ,نجد فيها أن حذيفة بن اليمان الذي أوعز لعثمان بتوحيده علي حرف واحد,فشُكلت لجنة بها ثلاثة قرشيين هم عبد الله بن الزبير وسعيد بن العاص وعبد الرحمن بن الحارث والرابع زيد بن ثابت خارج الارستقراطية القرشية ,فكانت من تعليمات عثمان لهم"إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت شئ من القرآن فاكتبوه بلسان قريش فإنما نزل بلسانهم"هنا نجد أن الاختلاف كان أمراً واقعاً بين المسلمين حتي أن عثمان يبنه رجال المهمة الخطيرة ويؤكد لهم أن القرآن نزل بلسان قريش...قريش...التناحر القبلي هو المحرك الأساسي في الصراعات والخلافات في التاريخ الإسلامي,وهو تناحر أسود لم يتورع عن قتل أبناء النبي وسبي بناته بعد وفاته بسنوات,ولم يتردد في الهجوم علي الكعبة واستباحة بيت الله الحرام وترويع أهله,وما زال المسلمون لليوم يدفعون ثمن هذه العصبية التي شكلت نقطة تحول خطير في التاريخ الإسلامي ربما بدأ متوارياً منذ اجتماع السقيفة,ثم أعلن عن نفسه في فجاجة بعد موت عثمان بعد سلسلة أحداث مخزية كشفت وجه التعصب المقيت.
يبرز دور زيد بن ثابت في مرحلتي الجمع القرآن وتوحيده,فقد كان زيد واحداً من حذاق اللغات في المجتمع الإسلامي,أمره الرسول بتعلم العبرية فحذقها في نصف شهر ثم تعلم السريانية في17يوماً!وكان عبد الله بن عباس حبر الأمة يوقره كثيراً,فيأخذ مرة عنان فرسه وهو يهم بالركوب تكريماً له, فيطلب منه التنحي,فيرد ابن عباس"لا,فهكذا نصنع بعلمائنا",وحين مات نعاه أبو هريرة بقوله"مات حبر الأمة!ولعل الله يجعل في ابن عباس منه خلفاً",لكننا نعجب من تجاهل عبد الله بن مسعود علي قدر علمه بالقرآن,بل واضطهاده كما تخبرنا الروايات من عثمان بسبب تمسكه بمصحفه ومقاومة طلب عثمان أخذه لحرقه,وقيل أنه عذب بسبب ذلك ووصي قبل وفاته ألا يصلي عليه عثمان...وقتها كان ما يفعله عثمان أمر بالغ الخطورة فطن له المسلمون,ولقبوه بـ"حراق المصاحف",وحين قامت عليه الثورة كانت من بين أسبابها حركته الجريئة بحرق المصاحف وتعميم مصحفه رغم اعتراضات الكثيرين علي ما فيه,وعلي رأسهم طبعاً بن مسعود. .
نقرأ القرآن اليوم بحرف واحد رغم أنه نزل علي سبعة,لنفس السبب الذي يجعل السعودية تخصص شهراً واحداً للحج مع أن الحج"أشهر معلومات"لخدمة التجارة والاقتصاد,وتمنع زكاة الركاز التي من شأنها إطعام فقراء المسلمين الذين ينامون جوعي,بينما الطعام هناك يرمي في القمامة لا يجد من يأكله,و الذي ذبح المسلمون بعضهم بعضاً طوال قرون بدعوي(سني/شيعي),لنفس السبب الذي جعل الحاكم ظل الله في الأرض,وجعل الخلافة في شرع البعض جزء من إقامة الدين...استخدام الحاكم للدين بدعوي حمايته بينما هو يحمي به سلطانه كيلا يزول.
 وبعد ما يقرب 14قرناً من قراءة القرآن علي حرف واحد,نجد بحر دماء الفرقة والتناحر والخلافات مرعب ومخيف,نري اليوم جزء منه إعادة تمثيل لما كان يحدث في الحروب المدمرة,التي كانت تبيد دولاً وممالك,وتثكل الأم وتشيب الوليد وتفرق الأحبة,لنا أن نتخيل لو كنا لليوم نقرأه علي سبعة أحرف ماذا كان يمكن أن يكون؟!!! 




الخميس، 9 مارس، 2017

درب المهابيل وعبث الأقدار!

درب المهابيل وعبث الأقدار!
اختار سلامة موسي اسم"عبث الأقدار"لتكون عنوان رواية نجيب محفوظ الأولي عن حضارة مصر القديمة,كأنه يتنبأ بما ستكون عليه فلسفة تلميذه الشاب بعد ذلك,حيث ستكون شخصياته واقعة تحت تأثير ضربات القدر الهائلة التي تطحن البشر بلا رحمة.
فيلم درب المهابيل عن قصة محفوظ وشاركه كتابة السيناريو مخرج الفيلم توفيق صالح,توفيق صالح قليل الإنتاج لظروف سياسية وفنية وقفت عقبة في طريقه حتي اضطرته للهجرة من مصر, بعد أن شارك في صياغة السينما المصرية في عصرها الذهبي بأعمال قليلة العدد عميقة التأثير.
طوال مدة الفيلم كانت الموسيقي التصويرية للفيلم نابعة من ذاكرتي الموسيقية, سيمفونية كارل أورف كارمينا بورانا في مقطوعة القدر "المتقلب كالقمر" كانت هي التعبير الموسيقي عن فلسفة الفيلم,الذي تدور أحداثه في مدة 24ساعة تقريباً,لكنه كان يوم فارق في تاريخ الحارة-مسرح محفوظ الأثير-,كشف النفوس وأقام الأحقاد والكراهية وقتل فيه الابن أبيه.
كم تعبث بنا الحياة...بائعة البريمو التي تسببت في قلب كيان الحارة,بالألف جنيه التي أتت عن طريق مهنتها,فتاة مثيرة للرثاء,تهرق ماء وجهها وإنسانيتها,وتلح علي أهل الحارة علها تظفر بقوت يومها وما يملأ بطنها بعد يوم شاق من اللف والدوران ونشفان الريق,تحمل في يدها حلم الثروة والرخاء والحظ!والرجل الطيب أبو خديجة الذي نذر نفسه للذكر وللحياة الآخرة,تأتيه الدنيا متنكرة في ورقة حظ,وحين يجبر ابنته علي رميها خوفاً من غضب الله أن تدخل هذه الورقة المستخدمة في المقامرة بيته,ويعلم بنبأ ربحها للألف جنيه,يظهر الشك في حكمة الله الذي يؤمن به,ويردد"يدي الحلق للي بلا ودان",يلتقط هذه الورقة من الشارع طفل ويعطيها للمجذوب"قفة"مقابل كوب لبن من المعزة التي يملكها,وتضيع الألف جنيه التي كانت من نصيب طه الشاب المكافح الذي اشتراها في البداية من بائعة اليانصيب وأعطاها لخطيبته خديجة.
ينقلب حال الحارة ويصبح الكل أعداء في معركتهم للفوز بالثروة,كل واحد وطريقته,أصبح قفة هو "الريس"الكل يخطب وده,الجميع يتودد إليه و يمني نفسه بنصيب من ماله,ومن ضمن من يحومون حوله المعلم عمارة العجلاتي البخيل,يعرض عليه أن يشاركه في عمارة يكون هو صاحبها بينما يكتب الأسانسير باسم قفة"أسانسير يطلع السكان فوق,وينزل بيهم تحت,يفضل شغال زي المكوك ناس طالعة وناس نازلة,وناس داخلة وناس خارجة....حاجة تفرح بصحيح"استخدام اللقطة القريبة والمونتاج في هذا المشهد بالإضافة لأداء حسن البارودي وعبد الغني قمر,يبرز معني الأسانسير الحقيقي,دولاب الحظ وعجلة القدر,المتحكمان في الدنيا التي أصبح قفة ريسها في نظر أهل الحارة,الذين يحتاجون كلهم للمال,يفترقون ويتشاجرون وتتغير أخلاقهم من بسببه,ثم تدخل عليه سنية لتغويه بجسدها. وسنية بالنسبة لسكان الحارة ممثلة الخطيئة والعار لعملها في البغاء,والشرور في الدنيا أخفها وأهونها البغاء!الخاطئون علي كل شكل ولون والعار يكلل الكثيرون بتاج الانحطاط والقذارة,لكن الذهنية المصرية اختصرت الآثام في جسد المرأة والجنس,فتصورها أهل الحارة هي المذنبة الوحيدة والمدنسة بمنح نفسها لمتعة الرجال,حين ينتظر عبده وفاة أبيه عمارة ليتزوج منها بعد أن يرثه تبدي أسفاً وتقززاً لما يجول في رأسه,ومن خلال الحوار نعرف قسوة الدنيا التي جعلتها تمتهن الدعارة كسبيل للحياة الشريفة والاستقرار بعد أن تجمع قدراً كافياً من المال,يعينها علي الحياة وتسافر لمكان لا يعرفها فيه أحد وتبدأ حياة جديدة.
لا أحد ينكر أهمية المال في حياة الناس,لكن ما أهم منه هو الحب,وسعي الإنسان المحموم للمال والشهرة والنجاح,تعويض عن حرمانه من الحب,في نهاية الفيلم يكشف لنا محفوظ وتوفيق صالح أن الحب هو الكنز, سعادة طه وخديجة الحقيقية أن يفوزا ببعضهما لا أن يفوزا بالثروة,وراحة البال والضمير من نصيب السقا الذي لم يبالي بالثروة ولا كان لديه أصلاً علم بما جري في الحارة ليلة القتل والدماء,صحيح قد تظلمنا الحياة ويأتي النجاح والمكسب لمن لا يستحق,وفي دولة كمصر قال من ضمن تحليل جمال حمدان لشخصيتها قوله"واحد من أخطر عيوب مصر هى أنها تسمح للرجل العادى المتوسط، بل للرجل الصغير بأكثر مما ينبغى وتفسح له مكانا أكبر مما يستحق، الأمر الذى يؤدى إلى الركود والتخلف وأحيانا العجز والفشل والإحباط.. ففى حين يتسع صدر مصر برحابة للرجل الصغير إلى القمىء فإنها على العكس تضيق أشدَّ الضيق بالرجل الممتاز.. فشرط النجاح والبقاء فى مصر أن تكون اتّباعيًّا لا ابتداعيًّا، تابعًا لا رائدًا، محافظًا لا ثوريًّا، تقليديًّا لا مخالفًا، ومواليًا لا معارضًا.. وهكذا بينما تتكاثر الأقزام على رأسها ويقفزون على كتفها تتعثر أقدامها فى العمالقة وقد تطؤهم وطئًا"تكشف لنا الحياة اليومية في تجاربنا الشخصية,عن مغفل كقفة أصبح هو الناجح الذكي بالنسبة للبلهاء الذين يشكلون الأغلبية الآن,أو الذي يخدمه الحظ والمال بالزواج من امرأة لا يستحقها,بينما كان يسعي لها بالاجتهاد والعمل والحب المتبادل شاب آخر له من المواهب والإمكانيات ما يجعله مكافئاً لها....و....و....عشرات الحكايات يغدو فيها"القفة الأبله"بطلاً وسيداً,ولو لم يكن أبلهاً ففي أحسن الظروف هو مديوكر عليل بائس,دوره في الحياة القضاء علي أصحاب العقول وتحطيم آمالهم,وترديد أوهام وأكاذيب,تخرج من فمه بفضل حظه الذي جاءه,لتقهر المبدعين والمفكرين...حكمة الأقدار وعبثها!


الثلاثاء، 7 مارس، 2017

شويخ من أرض مكناس


الملمح الأبرز الذي يمكن اكتشافه عن طريق عين النقد الأدبي,لشعر الششتري,هو خروجه عن قاعدة الشعراء الصوفيين في التعبير عن مواجدهم وتجربتهم باللغة الفصحي الرسمية,التي ظلت هي الفاصل بين الأمي والمتعلم في الحضارة العربية,حيث كانت هي لغة القراءة والكتابة والأدب وتداول المكونات الثقافية في الأمة العربية,ولكونها لغة القرآن كانت هي الوسيلة المثلي عند الصوفية لإفراغ قالب أشعارهم فيها,وللشعر الصوفي عامة سمات مشتركة ومواضيع اهتم بها أهل الطريقة السالكين نحو المعاني متوسلين بالكلمات والقصائد.
استخدم الششتري العامية لشرح معانيه الذوقية,متمرداً علي العرف السائد في الأدب الصوفي,وهذا التمرد والانعزال عن التقاليد عموماً,نجده يبدأ به إحدي قصائده الشهيرة فيقول معلناً للناس زهده عن الناس!:
شويخ من أرض مكناس في الأسوق يغني
إيش علي من الناس وإيش علي الناس مني
هذه القصيدة تضعنا في حالة تناقض بالنسبة لقيمة الششتري في تاريخ الأدب الصوفي,فعلي الرغم من شهرتها مما جعلها أغنية مفضلة للكثير من المطربين المعاصرين,وتلقي استحساناً من المستمعين كلما غُنيت,نجد أن أي باحث في تراث الششتري يشكو من قلة الاعتناء بأعمال الششتري مقارنة بغيره من الصوفية,مما أدخله في دائرة شعراء الصوفية المجهولين.





الخميس، 23 فبراير، 2017

سقوط بلا دوي!


سقوط بلا دوي!

ماريون كوتيار في فيلم "المهاجرة" لجيمس جراي,صاغت آيات العذاب الإنساني في أدائها,ولونت ملامحها بصبغة بؤس المنسيون الساقطون في عالم لا يرحم, الذين يعيشون دون أن تسمع الإنسانية صوت صرخاتهم تئن فتوقظ الضمائر.
بعد الحرب العالمية الأولي,تهاجر إيفا وماجدة أختان من بولندا لأمريكا سعياً وراء السعادة والاستقرار, بعد أن قطعت رأس والديهما في الحرب,يحلمان في المشهد الأول بالحب والأسرة والأولاد,لكن العالم القاسي كعادته يقف ضدهما,واحدة تؤخذ رهن الحجر الصحي لإصابتها بالسل والأخري,يلتقطها قواد لتعمل كعاهرة لجمع المال اللازم لإخراج أختها بعد أن رفضتها عائلتها ومنعتها القوانين من الإقامة بسبب حادث اعتداء جنسي تعرضت له ووصمها بالانحطاط في سفينة المهاجرين القذرة التي كانوا يجلسون فيها كالحيوانات,من خلال هذه القصة تتفجر ينابيع الألم ويتلقاها المشاهد من خلال ماريون كوتيار في دور إيفا الأخت التي يحبها ويبتزها في آن واحد برونو"خواكين فينيكس"!
ومع أن جسدها أصبح ملكية للرجال يشترونه بالمال إلا أن روحها ظلت نقية متألقة,تنبعث منها قوة الإيمان الديني,إيمان ساذج برئ صادق,في إحدي المشاهد نراها في الكنيسة تعترف بخطايها,وتسرد حكايتها,وهي في غاية التأثر خائفة أن تحرم من نعيم الجنة بسبب خطايها ويكون مصيرها الجحيم,كانت إيفا أشبه بطفلة نادمة باكية علي ذنب اقترفته,الأولي أن نتساءل نحن عن نصيبنا من الرضا الإلهي الذي يؤمن به الكثير من البشر أو الالتزام الأخلاقي أو أيا كان مع اختلاف مسميات الناس,والناس في العادة لا يتفقون!وفي عالمنا تحدث كل هذه الفواجع المنهكة لحياة الأبرياء التي تدفعهم نحو طريق الهلاك النفسي وتحرمهم من الطمأنينة,الأولي أن يتساءل السفلة مشعلو الحروب ومحطمو الدول لأجل مصالحهم,الأولي أن يخاف القتلة المجرمون والظلمة الجلادون من عذاب الجحيم,الأولي أن يرتعد من يفسدون في حياة الناس حتي يلقون بهم في هاوية الانحطاط التي لا نهاية لعمقها السوداوي.
أما أنتِ يا إيفا فلا يجب عليك يا فتاتي التعيسة البريئة أن تخافي من الله,فالله لا ينظر للناس كما ينظرون هم لبعضهم البعض,جنته التي تؤمنين بها تسع الجميع,وسيكون هناك مكاناً خاصاً للأنقياء الذين يضحون من أجل غيرهم كما فعلت مع أختك,وستلتقين هناك بضحايا الحروب علي مر الأزمان,لكل واحدة منهن قصة,هناك بالتأكيد قصص أفظع من قصتك,ومآس ستبكين عند سماعها من أخواتك في الشقاء.
ماريون كوتيار...تمكنت بحرفية من خلق شخصية إيفا فنياً,بأداء مذهل يضعها كأسطورة وسط أساطير هوليوود البراقة,وهذه الطاقة الفنية الجبارة متوقعة من ممثلة حقيقية مثلها,لعبت أدوارها بإتقان شهد به الجميع...وسببت لنا الألم,وأشارت بأصابع الاتهام لمجتمعات صماء يسقط فيها القتلي معنوياً دون أن يفزعهم دوي السقوط المروع


الثلاثاء، 21 فبراير، 2017

الشعر ليس بحوراً

النقد الأدبي عملية إبداع تتوازي مع العمل الفني ذاته,فالناقد الأدبي المجتهد يحاول أن يسير بموازاة النص علي نفس السطر,صحيح أنهما لن يتقاطعا أبداً لكنهما لا يستغنيان عن بعضهما كذلك,فمن خلال هذين الخطين المتوازيين يتمكن القارئ من الاهتداء للمعني.
تُبني النظريات النقدية علي أعمال المبدعين,وتتبلور من خلال أصحاب الرؤي الفنية العميقة,فبدون نص إبداعي لا يوجد جهد نقدي وطبعاً لا يمكننا تصور العكس,فمعني هذا أنه لا توجد نظرية نقدية يمكنها تصب أي نوع من الفنون في قالب معين,لا تتعداه فالروح الفني الرفرافة كالفراشة لا يمكن اصطيادها بشبكة قواعد أدبية قاصرة عن اللحاق برشاقتها وتلقائيتها وطبيعتها المتحررة.
علم العروض نموذج لهذه النظرة الفنية,الذي أسسه العالم الزاهد الخليل بن أحمد الفراهيدي الذي رضي من الدنيا بالعلم والأدب وأعرض عما سواهما فكان له الغني كله!استطاع استنباط خمسة عشر بحراً للشعر العربي حصره فيها من خلال علمه الذي أوحت له به طرقات مطرقة سمعها في الطريق,فنبهت ذهنه المستعد أصلاً لاستقبال الإلهام,لأوزان وقوافي وموسيقي الشعر العربي.لكن الإبداع يأبي أن ينكمش داخل قمقم القواعد,فتظهر فنون شعرية أخري ملحقة بالبحور الستة عشر بعد أن زادها الأخفش بحراً:
لزوم ما لا يلزم,التفويف,التسميط,الإجازة,التشطير,التخميس,التصريع
ومن الفنون الشعرية المعربة الخارجة علي أوزان وتراكيب البحور:
الموشح,الدوبيت,الزجل,المواليا,والكان كان,والقوما
كل واحدة شرحها من الممكن البحث عنه في الأعمال المختصة في الشعر العربي,ومما سيلفت الانتباه أن "المواليا"الذي شاع علي لسان العامة,فن شعري نشأ من الشعور بالخوف!فبعد نكبة البرامكة أمر الرشيد ألا يرثيهم أحد شعراً,فقالت جارية مخلصة وقد ألهمها حب ساداتها والخوف من هارون الرشيد:
يا دار أين الملوك أين الفرس                          أين الذين حموها بالقنا والترس
قالت تراهم رمم تحت الأراضي الدرس            خفوت بعد الفصاحة ألسنتهم خرس
فعرف هذا التركيب الشعري"بالمواليا"نسبة للجارية التي قالته,ثم اشتهر وتجمل في مصر,وعرف باسم الموال,وظل في مصر يعالج نفس الأمور التي ولد من خلالها,الرثاء والحزن وتقلب الأحوال ونصر الدنيا من لا يستحق وخفضها لمن يستحق,وكل معاني الشجن.
أما عن صحة قصيدة لا بحر لها,فالشعر قد لا تعجبه البحور علي الدوام,هناك أنهار,جداول,بحيرات,وربما لم يكن يحب الماء أصلاً!فيتجه للأزهار والأشجار ولمسة يد حبيبة,أو عطف صوت حنون بشعور صادق,الشعر لا يمكن تحجيره لحساب الخليل وحده!!
في العقود الماضية ظهرت أنواع جديدة من الشعر,واختلف رأي النقاد فمنهم من يعتبرها شعراً,ومنهم من يحشرها في دنيا النثر,كحادثة العقاد مع صلاح عبد الصبور,لكن نجيب سرور كفنان يحصل علي إجابة بسيطة ومباشرة:
"الشعر مش بس شعر لو مقفي وفصيح

الشعر لو هز قلبك وقلبي شعر بصحيح

الجمعة، 17 فبراير، 2017

رقصة الكون الخالدة


رقصة الكون الخالدة

الحب كالفن كلاهما لا يفسر
طاغور
في كل الثقافات وعلي مر العصور يظل الحب حاضراً في القلب الإنساني علي الدوام,يشقي الكثير ويؤلم أرواحهم,يذيقهم مرة من نعيمه ومرات من مراره,علي مسرحه حدثت أعظم القصص العاطفية التي تلهم الأرواح وتهرب بهم من عالمنا الأرضي لعالم أثيري صاف شفاف,وبسببه ظهرت أعظم الآداب الفنون علي الكرة الأرضية,لا يوجد إنسان لم يجرب الحب أويشعر به يوما ما,فهو موجود معنا منذ وعينا بذواتنا وانتبهنا لوجودنا,وسيظل طالما وجدت المرأة وبجانبها الرجل,وسيظل هذا الانجذاب السحري بين الجنسين سراً خفياً من أسرار الكون اللانهائية.
في دنيا الأساطير العامرة بالإشارات النفسية والفلكية والعلمية,تقول واحدة منها جاءت من بلاد الإغريق أن البشر كانوا في قديماً مخلوقات كروية الشكل,لها رأس واحد لكن فيه وجهين وجسد واحد لكن فيه أربع أياد وأربع أقدام,ويبدو أن الغرور الإنساني فعل فعله في هذا الزمن السحيق,شعر الكائن الكروي بالأفضلية حتي طمع أن يأخذ مكان الآلهة وبدأ في محاربتها,غضب زيوس فشقه نصفين لإضعاف قوته,فسمه لرجل وامرأة,ومن يومها وكل نصف يبحث عن الآخر ليكتمل!لذلك رأي سقراط أن إله الحب يعيش في"دولة الحاجة"حاجة كل نوع للآخر حاجة الاكتمال والعودة من جديد لسيرتنا الأولي,الاثنان في واحد.
ظهرت نظريات وفلسفات وتجارب عديدة لتفسير الحب,لم تفلح وإن اجتهدت وقدمت نتائج قيمة,لكنها ما زالت عاجزة عن تفسير الحب,عجزها عن وصف موسيقي موتسارت وأدب ديستوفيسكي,عجزها عن وصف فيلم عظيم أو قصيدة معبرة؛فقد كان طاغور محقاً بالفعل...لا يمكن,لكن لابد من المحاولة علي كل حال؛هكذا هو الإنسان!

يا إلهي عندما نعشق ماذا يعترينا؟
ما الذي يحدث في داخلنا؟
ما الذي يكسر فينا؟
نزار قباني
علماء المخ والأعصاب وجهوا أنظارنا نحو الهرمونات والتفاعلات الكيميائية والنواقل العصبية,علي أنها سبب بيولوجي للحب,أجل هي سبب حقيقي من أسباب الحب,لكن هل هي ما تخلق الشعور أم الشعور هو ما يفرزها من الدماغ,من الناحية الفلسفية الحب يتعلق بالروح والروح سابقة عن الجسد وخالدة بالنسبة له,لا يطرأ عليها ما يطرأ عليه من تبدل أو تحول,فالشعور تلهم به الروح ثم يأتي الجسد فيفرز هرموناته ونشاطه العصبي ليبدأ العذاب من الناحية الجسدية والروحية أو تبدأ رحلة النعيم في ملكوت الحب.

في الدماغ يبدأ كل شئ
لا أحد يعرف العالم علي حقيقته,وإنما نشكل في أذهاننا صورة عنه من خلال حواسنا,فتصدر علي شكل رسائل مشفرة للمخ البشري العجيب,يترجمها فتتكون عندنا رؤية معينة للعالم علي قدر حواسنا وأدمغتنا,هذا الصندوق العجيب يكمن فيه الكون كله,فقد استطاع الإنسان الصعود للفضاء الكوني والسباحة فيه والتخطيط لمستقبله عليه,لكنه ما يزال حائراً في الغوص داخل أعماق دماغه,الذي يكشف عن ماهية ما يحيط بنا وماهية ما نفكر فيه,وبالنسبة للحب في الدراما البشرية المنسوجة علي مر التاريخ,هنالك دراما أخري أبطالها الهرمونات والتفاعلات الكيميائية والنواقل العصبية,تعطي شرارة البدء وتكتب كلمة النهاية.
كيمياء كيوبيد
التيستوستيرون,الاستروجين,الدوبامين,النورإبينفرين,السيروتونين,الأدرينالين,الأوكسيتوسين,الفاسوبريسين,هؤلاء هم العازفون الأساسيون في الدماغ لعزف سيمفونية الحب,هؤلاء هم المسببون للرجفة والخفقان والتعرق والسهر والأرق,الثقة في المحبوب في العلاقات الزوجية,الأمان العاطفي,تذكر كل تفاصيل العلاقة,البهجة والنشاط والثرثرة علي الهاتف لساعات وساعات,واشتعال الرغبة الجنسية وممارسة الحب الجسدي,هؤلاء هم مشعلو الحرائق في قلوب المحبين,بيولوجياً هذه الهرمونات هي الشبكة التي يقع من خلالها العاشق في في"نار الحب,ودفقة اللهفة النابضة,,نجوي المحبين,السحر الذي يقاوم,الذي يجعل أحكم الرجال مجنوناً"علي حد قول هوميروس...هذا المزيج الكيوبيدي لو أفرزه دماغ شخص سيغدو عاشقاً,هذا ما توصل له العلم,أما لماذا تتوجه مشاعره الرومانسية ناحية شخص ما بالذات فهذا ما يقف أمامه الجميع عاجزين عجزاً تاماً,لماذا اختار روميو جولييت رغم كل ما بين العائلتين من عداء,ولماذا هام عنترة بعبلة,علي الرغم من الفارق الكبير في كل شئ,وهل ما فعلته إيزيس وفاء لزوجها وحبيبها أوزوريس وسهدها وحزنها وبحثها المحموم عنه حتي جري نهر النيل من دموعها,مجرد تفاعلات في المخ,يقول العلماء أنها قد تبقي علي الأكثر لثلاث سنوات,وهل صبر لويز علي أبيلار كل هذه السنين ورغم كل ما كان يجرحها به مجرد تفاعلات!
الكيمياء حقيقة علمية,لكن الشعور الإنساني وكل ما هو معنوي وتجريدي خارج عن مفاهيم العلم التجريبي,فلن ندخل المعمل برجل وامرأة ونخرج منه وقد جعلناهما يعشقان أو يمقتان بعضها!الحب كالحياة يمكننا معرفة أجزاؤه لكن من المستحيل إدراكه كلياً,وفي الفرنسية نجد تشابه بين لفظتي love وla vie
يصف نشيد الإنشاد الحب بان"ومضات نيرانه من شعلة الرب ذاتها",وجاء في الحديث"الأرواح جنود مجندة,ما تعارف منها ا ئتلف وما تنافر منها اختلف"
ما يراه العاشقون
في قصيدة صينية من القرن التاسع بعنوان"حصيرة البامبو"يقول الشاعر:"لا أقدر أن أتحمل/أن أعيدها لمكانها/حصيرة النوم البامبو/تلك الليلة التي أحضرتك فيها للبيت/شاهدتك وأنت تبرميها",مجرد لمسة من يد الحبيبة لحصيرة عادية حولتها لشئ قدسي لا يتمكن العاشق من لمسه,-وربما هذا هو سر الهوس بأدوات وتفاصيل المشاهير حول العالم-الحب والتقديس يجعلاننا نري كل ما يخص المحبوب معجز خارق فوق العادة,وقد كان المنخل اليشكري من فرط غرامه بمحبوبته يظن أن كل ما يخصها ويخصه متحابان"أحبها وتحبني/وتحب ناقتها بعيري",وبسبب بياتريس ورفضها لدانتي اشتعل دانتي وجسد ملحمة الكوميديا الإلهية حتي يتقابل معها في الفردوس بعد رحلة مهولة في الجحيم.
للعشق منطق خاص,ورؤية خاصة لكل شئ,فربما يقع الرجل في غرام امرأة أقل من العادية بالنسبة لغيره,لكنه يراها فوق البشر تعيش مع الآلهة في السماء,وقد تقع المرأة في غرام رجل أقل من العادي لكنها تراه فوق الطبيعة البشرية يتميز بسمات لا يملك غيره من الرجال سواها,فالحب فوق المنطق الحياتي الذي نحيا به.
أيروتيك...الحب شهد ودموع
الجنس هو لغة الحب,فكما يعتبر الحب فناً فالجنس هو الآخر لا يقل عنه,وقد برع العرب والهنود والصينيون في تشريح العلاقة الجسدية ووصفها بدقة,فمنذ أبيات امرؤ القيس عن الحب الحسي بينه وبين محبوبته,حتي ماريو يوسا بارجاس وسلوي النعيمي في أعمالهما الروا ئية القائمة علي الجنس من أهم الدوافع البشرية علي الإطلاق وفي العربية اشتق اسم"البشر"من المباشرة أي النكاح وجاءت لفظة الحياة نفسها من"الحيا"عضو المرأة التناسلي,والحضارات القديمة جعلت طقوس الجنس مقدسة وعبدت المرأة؛لأنها رأت فيها سر الحياة عن طريق الدم والولادة,وكانت الأعضاء الجنسية الذكورية يطاف بها في أعياد اليونان في الأسكندرية.
لا حب كامل بدون جنس,ففي ألف ليلة وليلة وفي التراث العربي المكتظ بالقصص والأشعار الأيروتيكية نجد أحياناً كثيرة أن المحبة لا تقع إلا بعد ممارسة الحب فيشتعل في القلب الغرام,وكل من يظن أن الحب منفصل عن الجنس في ثقافتنا الحالية العجيبة المكبوتة المشوهة,لديه نقص في فهم الحب والغرام,وخاصة أننا ننظر للجسد علي أنه مدنس,وللمرأة علي أنها عورة وفتنة,فظهرت عندنا كل تلك العقد التي ولدت عربدة جنسية كاملة وانتهاك لكل مشاعر الحب وخروج وحش الشهوة من النفوس غير مقيدة بأي رابط عاطفي فتحدث كارثة العنف والتدمير المتمثلة في مجتمع داعش العربيد الذي تسيطر عليه (ذكوراً وإناث)الاستمتاع بالجنس في الدنيا وفي الآخرة تنتظره وجبة دسمة مشبعة من العربدة الصاخبة,هذا هو نتيجة تهميشنا للجنس وعدم العناية به,والحذر من الخوض فيه,حتي انتشر المغفلين الذين يظنونه عيباً وغير لا ئق وكل هذا الهراء الذي شوه المرأة في عيني الرجل والرجل في عيني المرأة.
الأدب الأيروتيكي وفن الأيروتيك عموماً هو ما يقربنا نحو سمو وصفاء الممارسة الجنسية بين المحبين,هو ما يكشف لنا عمق علاقة الأجساد وجمالها وافتتان الذكر بالأنثي والعكس,هو ما يجلو لنا مرآة الحب علي أجسادنا,هو ما نكافحه ونهرب منه ولهذا السبب انتشر الوباء وعم الفكر السقيم وظهرت الشرور.

حب
بين الحاء والباء,عالم كامل نحتاج لأعمار فوق أعمارنا,عالم لا يدخله إلا من عرف نفسه فعرف حبه,فوصل لنعيمه...أو شقاؤه!!ليرقص رقصة الحب الخالدة كما سماه الهنود.








الثلاثاء، 14 فبراير، 2017

سبب الإعجاز

المسائل الدينية عموماً لا تقع في دائرة العلم التجريبي,فكل ما تواجهنا به لا يمكن قياسه منطقياً علي الإطلاق,فلن ندخل معملاً نضع فيه المكونات اللاهوتية السماوية المكونة لكل دين فتخرج لنا نتيجة علي صحة أو زيف أو أي شئ,كلها في النهاية أمور معنوية محلها القلب.
ينظر الفقهاء و المسلمون للقرآن الكريم علي أنه كلام الله عز وجل و كتابه المنزل من السماء وفي بعض النظريات الفلسفية أنه محفوظ في اللوح الإلهي,أي أنهم يخلعون عليه قدسية,وكالعادة يأتي الإيمان ثم يتبعه التفكير في التأسيس لهذا الإيمان,فظهرت نظرية إعجاز القرآن كنتيجة طبيعية,كما ظهرت عند كل دين خوارق وآيات علي صحته,ثم تتصارع وتتناظر لإثبات قوة حجة الآخر,وهذا أمر لا محل له من الإعراب,فلو جئت بملحد فلسفي حقيقي عميق التفكير سكن الإلحاد قلبه واستراح له,وأقنعته بكل حجج الدنيا علي أن الدين كذا هو الصحيح والثابت,لن تفلح,ولو جئت بمؤمن فلسفي حقيقي عميق التفكير سكن التدين قلبه,وأحاولت أقناعه بكل حجج الدنيا أن الإلحاد هو الثابت الصحيح,فلن تفلح "الإيمان ما وقر في القلب".
ينظر الفقهاء علي أن القرآن معجز في بداية ظهور فكرة الإعجاز,بسبب مستواه اللغوي وشكله العجيب الذي لم يكن لهم عهد به,وللروايات في هذا ما يدل علي إعجاب العرب بالقرآن الكريم,وقد كانت صناعتهم الكلام والكلام فقط,فلم تشهد لهم فنون العمارة أو الاكتشافات أو الصناعات أي سبق بل كانت حضارتهم قصائد وأمثال وحكم,هي التعبيرالثقافي عن عقلهم وقلوبهم,كما أنه ينبئهم بأخبار الأمم السالفة ويتنبأ لهم بأخبار الأمم المقبلة,كل هذا في نظم لغوي لم يعرفوا له مثيلاً من قبل.
أمر طبيعي جداً أن يقدس المؤمنون رموز دينهم,والقرآن هو المعبر الأول عن دين الإسلام؛لذلك ليس عجيباً أن يري فيه الناس إعجازاً من الناحية الدينية و البلاغية والفنية,لكن المؤسف أن ينجرف هذا الإعجاز ناحية العلوم وهذا السائد الآن ,ولم يسُد هذا المفهوم إلا في العقود الماضية التي أذلنا فيها الغرب بمنجزاته وعلومه التي كشفت الأوحال الفكرية والكسل العقلي الذي تغرق فيه هذه المنطقة المنكوبة,فنكص المسلمون للخلف يبحثون عما يداوي جراحهم وفشلهم,فوجدوا في القرآن مبتغاهم,يكتشف العالم في الدول المتقدمة نظريته أو يصنع اختراعه بعد صبر وجهد وعمل شاق قد يتتابع عليه أجيال,ثم يأتي رجل في التلفاز وهو جالس في التكييف يشاهده آخر يجلس نفس الجلسة عبر الشاشة,وهو يؤكد أن القرآن وصل لهذه النظرية وأشار لهذا الاختراع قبل 14عشر قرناً,ثم ينتهي البرنامج وقد فاز الرجل بمكسب وشهرة وفاز المشاهد براحة البال وخلو الضمير وزيادة إقناع بعبقريتنا ونبوغنا العظيم!!!وفي الغالب من يرفعون هذه الراية يرفعون معها راية الجهاد والجزية وسلب حق غير المسلم,مدعومين من أصحاب البترودولار,الذين يمولون هؤلاء ليلبسوا الحق بالباطل,ويفسرون الآيات كما تترائي لهم الظروف,فبعد كشف الإعجاز العلمي,ينادون برفع كتاب الله علي جماجم الأبرياء!!
وهذه جريمة في حق المسلمين وإهانة لكتاب لاهوتي بلسان الله,من المفترض أنه ثابت لا يتغير عند المتدينين ولا يجوز ربطه بالعلم الذي يدور كل فترة في فلك براديجم متغير!!
رأي الفقهاء القرآن معجزاً-والمقصود هنا الفقهاء الذين تذوقوه فنياً ولغوياً وأدبياً-بينما يراه المستشرقون والباحثون الأجانب كتاباً عادياً ويوجهون له الطعن والاتهامات,لنفس السبب -مع الفارق- الذي يجعل العاشق يري معشوقته فوق البشر بينما يراهاغيره امرأة عادية لها عيوب كثيرة,أو يضحي الفدائي بنفسه في سبيل وطنه بينما يراها الغازي المحتل حماقة وإهانة لقوته,الحب والتقديس...الحب والتقديس هو ما يجعل من حق كل متدين أن يعظم شعائر دينه,لكن المؤسف أنه قد يستخدم هذا التقديس الذي يشعر به ذريعة لهدم كل ما سواه!" حبك الشئ يعمي ويصم"



شغف قديم متجدد

أتابع بشغف المسابقات الفكرية والأدبية,وكلما وجدت واحدة أنتشي فرحاً وأشعر أن للحياة معني!ومعني الحياة الحقيقي كما أراه جوهره الحب العاطفي ذو الرونق الخلاب,وبجانبه حب البحث والرغبة في الإطلاع والقدرة علي التغيير من خلال قوة المعرفة.

بدأ الشغف منذ سنوات مع أسئلة يوسف زيدان التي أعتبرها كنزاً,وأنتظرها كل أسبوع كما ينتظر الحبيب حبيبته,يعتريني نشاط من نوع غريب عندما تقع عيني عليها,وأهرع للكتب والفيديوهات والصحف والإنترنت باحثا ومستمتعاً,وحين أنتهي من الإجابة أشعر بالجوع الفكري الشديد,وأنتظر بحرارة السؤال التالي.

ومازلت أذكر التعب والدوخة اللتان حلا بي وأنا أدور علي موظفي البريد,لأرسل لمسابقة نادين شمس نص سينمائي,قبل دخولي الحياة العسكرية مجنداً,وهناك أمور أخري كان لابد أن أنهيها!!
هنا كيرلس بهجت الذي تنشعني كلماته العامية في لغة راقية,تؤكد أن العامية المصرية لغة خاصة لها روحها وطابعها,التي طالما كتب بها عباقرة نثراً كبيرم التونسي في "السيد وحرمه في باريس" ومصطفي مشرفة في روايته المتفرد"قنطرة الذي كفر",يكفينا"علي اسم مصر" لصلاح جاهين لنستدل علي عبقرية اللغة العامية المصرية الفذة,يعدني بمسابقة أسبوعية في مجال سحري لطالما أحببت الاطلاع عليه,أي أنه سيكون سبب سياحة داخلية في نفسي أري القبيح وأتقبل-لابد من التقبل والمعايشة-والجميل وأتطلع,إنني أمني نفسي بساعات أقضيها مستمتعاً مع فرويد وآدلر وكارل يونج,واستخلاص المعاني النفسية من الأدب والفلسفة والتاريخ وباب الجرائم في الصحف,وصفحة بريد الأهرام,وعامل المقهي البائس الذي ينظر لي مستغرباً كل مرة أقول له"شكراً",والزبونة التي مازالت تتمسك بخطيبها وتقاتل من أجله رغم كل أفعاله المخزية,كل ما هو حولي في الحياة.
كُتب علي معبد أبولو في دلفي في اليونان عبارة اتخذها سقراط أبو الفلاسفة شعاراً له"اعرف نفسك"...من معرفة النفس يمكننا الانطلاق في المعرفة والبحث,حتي نسبح في المجرات الكونية,ونعيد ترتيب العالم في أذهاننا.
فرصة جميلة لإدراك المعاني المجردة ومحاولة بلورة صورة لها في أذهاننا,أملي أن تستمر المسابقة وموضوعات البحث,هذه هي الجائزة الحقيقية الممتعة التي سينال الكل منها نصيب.