الثلاثاء، 6 يونيو، 2017

المومياء في لوحات الجزء الأول

المومياء في لوحات
الجزء الأول

عبر شادي عبد السلام من ضفة عالم الفن التشكيلي لدنيا الفن السابع؛لأن الورق وحده لم يستطع إستيعاب عبقريته المتوهجة التي أرادت لرسوماته الحياة,فاعتلي مراكب الشمس السينمائية ليبعث علي شاشتها السحرية مجد مصر القديمة,ويخلد هويته الفرعونية بتحفة طافت الأرض تحصد التكريمات والجوائز,تُبهر صناع السينما ومحبيها,ترفع اسم مصر الفرعونية في وجه كل من يتساءل عن الهوية والانتماء,وستظل خالدة في لائحة شرف السينما باسم من نحتها مسلتهماً مجد الأجداد العظام وفنونهم,الفيلم نفسه كاسمه"مومياء"فنية استخرجها شادي عبد السلام من تاريخنا المجيد الذي يظن البعض أنه علي الهامش من حياتنا,أو مقطوع الصلة بنا,بينما هو داخل أعماقنا متداخل مع تفاصيل حياتنا وأفكارنا,جزء منا بدون أن ندرك ذلك,فمن فرط ما هو ظاهر أصبح خفياً!
المومياء عبارة عن جدارية سينمائية,صورتها الكاميرا بسيمفونية حركية مستخدمة الصورة بدلاً من الموسيقي....شادي منح الحياة للوحاته كما تمني.
اللوحة الأولي...تاسوع علم المصريات:
تبدأ اللوحة بصورة لبردية تظهر فيها إيزيس وأختها نفتيس وبينهم مومياء لابد أن تكون لأوزوريس,ومجموعة من الندابات,ثم صورة أخري للمومياء وأمامها كاهنين يقدمان القرابين.
تنغرس أسطورة إيزيس وأوزوريس في ثنايا الأعمال الفنية الجليلة,ويتأثر بها كل فنان لمس المغزي العميق في قصتهما,حتي جعلا الأديب الألماني جوتة يصرخ"آه إيزيس وأوزوريس,لو أنني أستطيع الخلاص منكما"استهل بهما شادي تحفته مصاحبة لها صوت العالم الكبير جاستون ماسبيرو يرتل في مهابة"لك الخشوع يا رب الضياء,أنت يا من تسكن في البيت الكبير...يا أمير الليل والظلام جئت لك روحاً طاهراً فهب لي فماً أتكلم به عندك...وأسرع لي بقلبي,يوم أن تتثاقل السحب ويتكاثف الظلام"ويكمل باحث ومحقق علم المصريات أحمد أفندي كمال-الذي سيصير فيما بعد العالم الأثري أحمد كمال باشا أحد مؤسسي علم المصريات وممن سيتعلم علي يديهم العلامة سليم حسن صاحب موسوعة"مصر القديمة"-"أعطني اسمي في البيت الكبير,وأعد إلي الذاكرة اسمي يوم أن تحصي السنين".يتبعها ظهور لقطة لهيئة العلماء حول طاولة خضراء عليها مصباح مضئ,جاءت إضاءة المشهد بطريقة تجعلهم معزولين عن الظلام من حولهم,فمصدر الضوء الوحيد هو المصباح,هم فقط من في دائرة الضوء"تسعة"باحثين من أعمار مختلفة,والقرن التاسع عشر لم يبق من عمره سوي عقدين,حيث كان علم المصريات ما لا يزل وليداً,بفضل جهود باحثين نذروا حياتهم للبحث عن أصل الحضارة وأساس العمران,كأنهم في جلستهم هذه-تكريماً لجهودهم الجبارة- يشبهون التاسوع المقدس يبحثون أمراً خطيراً يمس صميم العالم,هذا الأمر الخطير هو ظهور بردية منذ خمس سنوات ترجع للأسرة الحادية والعشرين وهي أسرة لم تكتشف مومياواتها بعد,فتشير القرائن لوجود شخص يعرف مكانها منذ وقت طويل,ويبيع محتوياتها لتجار الآثار بطيبة.
يقول ماسبيرو أثناء شرح موضوع الاجتماع"أي روح بلا اسم تهيم في عناء دا ئم فضياع الاسم يساوي ضياع الشخصية"هذه العبارة ومعها"وأعد إلي الذاكرة اسمي يوم أن تحصي السنين"تكثيف لمعني الفيلم كله"الروح,الاسم,الشخصية,الذاكرة...الهوية,التاريخ الماضي,المعرفة"
أثناء كلام ماسبيرو,نري الاهتمام والقلق علي وجه أحمد كمال,حرصاً وغيرة علي تراث بلده,فهو مقدر أن قيمة أقل قطعة منه لا تعادلها أموال الدنيا,بحكم علمه ودراسته أدرك أن أهله وتاريخه ينهب ويباع في الأسواق السوداء,أي أنه هو نفسه من يباع وينهب,يدفعه هذا الشعور أن يخبر ماسبيرو برغبته في أن الرحيل لطيبة في الصيف متطوعاً؛لأن أهلها يعلمون أن رجال الآثار لا يعملون في الصيف,فهو يريد مفاجئتهم وإرباكهم ليتسني له البحث عن دليل يقوده لاكتشاف اللغز.
اللوحة الثانية...الإنسان في مواجهة الطبيعة:
كأسراب نمل يتسربون من شق حائط,يتسرب أفراد قبيلة الحربات بين شق صخري في الجبل يحملون كبيرهم سليم الذي وافته المنية يدخلون به للمقابر, تصورهم الكاميرا من أعلي بنظرة طائر,فيبدون في غاية الضآلة والصغر,منهزمين أمام الطبيعة متمثلة في الجبل والموت,تبدأ موسيقي ماريو ناشيمبيني تتصاعد مع ظهور ونيس متصدراً جنازة أبيه ومن خلفه أخيه الأكبر وأقاربه وعويل الرياح يملأ الآذان, يلتفت خلفه و تلك النظرة في عينيه الحزينتين توحيان بما قاله سلطان العاشقين ابن الفارض"شوقي أمامي والقضاء ورائي"تظهر الأم المنهارة راكعة أمام قبل زوجها تودعه لمرة أخيرة,ويُنثر علي القبر زهور بنفسجية رقيقة جميلة,في تناقض واحد كأن الإنسان يزين وجه الموت الموحش,أو في استعادة لمفهوم البعث في الأديان,حيث الحياة هي الوجه الخفي للموت.
وبمجرد أن تبتلع الأرض الأب, يظهر العم أمام قبره ليودع الأبناء سر الأب,ويحملهما "سر دفينة حملها الجدود أمانة من أب إلي ابن".
اللوحة الثالثة...عين حورس:
صورت مشاهد الفيلم في ساعات الغسق والشروق-موت وحياة!-,مما أعطاه روحاً شاعرية,وحس شفاف,وفي وقت الشروق بدأ الأخوان يصعدان مع عمهما للجبل مختبئين عن عيون الحراس, للتعرف علي ما حمله جدود القبيلة لأبنائها,وتريد منهم اليوم أن يتلقوها منهم,وقبل دخولهم لمكان الدفينة يذكرهم العم بضعف الإنسان في مواجهة الطبيعة"اتبعوني..وانتبهوا,ولا تسألوا هنا..فما أنتم إلا حبات رمل في جوف هذا الجبل"
بعد رحلة وعرة في جوف الجبل يدخل ونيس والأخ والعم والقريب,لمقبرة التوابيت, المنقولة بحرفية من مثيلتها الحقيقية في المتحف المصري علي يد تلامذة شادي صلاح مرعي وأنسي أبوسيف ومساعديهما,وفي مشهد ذي أداء طقسي صريح,يتوغل العم بينها ويتجه بصحبة القريب لواحد منها يخلع عنه غطاؤه فتظهر بداخله مومياء,يمزق أكفانها بمدية حادة,وبوحشية يقطع رقبتها ليخلص قلادة معلقة فيها فنجدها تمثل"عين حورس" الرمز التجريدي الأشهر في الحضارة المصرية القديمة الذي تستحدم كتميمة وقاية للموتي والأحياء ولجلب الشفاء والصحة والانتصار,العين التي فقدها في صراعه مع عمه ست,في إرهاصة لما سيتطور عنه الصراع بين العم والأخ,وإشارة أن هذه القسوة البشرية متأصلة في نفوس الناس منذ فجر التاريخ,فقطع الرقبة لاستخراج عين استخلاص جرح من جرح,عين حورس تبدو دامعة كما كانت عيني ونيس أثناء مشاهدته لانتزاعها...القصة تتكرر,فكما مزق ست أوصال أوزوريس والد حورس هاهو العم يمزق جد ونيس!
يلوح العم بالقلادة ويقول بصرامة وتأن:"احمل هذه لأيوب التاجر"
لا يحتمل ونيس هذه البشاعة ويفر مسرعاً نازلاً من الجبل في هرولة وخوف,وعندما يقع بصره علي قبر أبيه يوليه ظهره فزعاً ويقول في ألم يمزقه"ما هذا السر!جعلتني أخشي النظر إليك ..."
اللوحة الرابعة...هاملت وعذاب المعرفة
هاملت...أغرب مسرحيات شكسبير وأكثرها شهرة وتألقاً في العالم,لم يرد بكتابتها أن تناسب التمثيل علي المسرح-تستغرق أكثر من أربع ساعات-بقدر ما أراد أن يضع نصاً مسرحياً ذي حوار مطول,يكشف عن أزمة الإنسان المفكر في كل عصر.
ظل هاملت متردداً عاجزاً عن الفعل؛لأن عقله لا يتواني عن التفكير والتحليل ورؤية كل الأبعاد الممكنة في كل الأشياء من حوله,وهذه هي أزمة المثقف الواعي العجز عن اتخاذ قرار حاسم,والعجز عن تحقيق ما يفكر فيه,فكلما فكر تراءت له أبعاد جديدة وتواردت علي ذهنه تفاصيل لا متناهية,بينما من يأخذون الحياة بسذاجة فهم أكثر الناس ثرثرة ولغواً ومقدرة علي الفعل,يقررون وينفذون في لحظة واحدة,لا يغل أفعالهم قيد العقل,يعملون كل يوم ويتزوجون وينجبون الأبناء ثم يموتون بلا ضجة.
درس شادي عبد السلام الدراما في إنجلترا-كانت الإنجليزية لغته الأولي في القراءة والكتابة والتفكير-وتأثر بالمسرح الشكسبيري,متقناً لغة شكسبير الشعرية المكثفة الصعبة.
اختار المخرج الإذاعي الكبير الراحل الشريف خاطر,أحد مؤسسي إذاعة البرنامج الثاني الثقافي,الذي ترك للتراث الإذاعي المصري روائع المسرح العالمي مجسدة بصوت نجوم الإبداع المصري ,الفنان أحمد مرعي ليؤدي بصوته دور"هاملت"في واحدة من درر أعماله,كما اختاره شادي لشخصية ونيس الشبيهة إلي حد كبير بهاملت أمير الدنمارك ووريث ملك مقتول يطارده شبحه ويدفع به وحيداً للانتقام له ومحاربة العفن الذي استشري في كيان عائلته كما استشري في جسد الدنمارك كلها!
تبدأ لوحة أشهر مشاهد/قصائد الفيلم,بالأخ ينزل في ثبات نحو منزل العائلة,بسلم ينحدر لتحت الأرض كأنه جبانة,في تناقض واضح بين ملوك الفراعنة الذين رغم موتهم يسكنون الجبل وبين المصريين المعاصرين الذين رغم حياتهم يعيشون تحت الأرض!ومازال صوت ونيس الداخلي يحدث أبيه"...يا أبي ما مصيري الآن؟".
يتبعه ونيس في حيرة وتردد أو كما يقال"يقدم قدماً ويؤخر الأخري"بينما أخيه يساءل أسرته"ما هذا السر؟العلم به ذنب والجهل به ذنبٌ أكبر"والقريب مندهش لكلامه الغريب علي مسمعه"ذنب؟!...أي ذنب يا ابن العم؟أنا الا أفهم هذا الكلام",علي الرغم من أن هذا المشهد يمثل الصراع بين منطقين مختلين في الحياة وإرادتين تتصارعان إلا أن نفس الأداء الطقسي الساكن يسيطر عليه,الأخ هنا يعاني أزمة أخلاقية"ألا ترون ما تفعلون؟ ألا يوجد من يقلقه ضميره فينطق؟",ضميره لا يسمح له بالمتاجرة في الموتي ليطعم بطنه الجائعة,بينما مفهوم القبيلة أن"هؤلاء الذين تسميهم موتي ليسوا إلا رماداً أو خشباً منذ آلاف السنين,لا أحد يعرف لهم آباء أو أبناء"...ونيس يسمع كل هذا ويراقب.
مازال ونيس واقفاً في وسط السلم,لا صعد ولا هبط,وصوت عمه موجهاً الكلام لأخيه يتردد في أذنيه-كأنما يحكم عليه-"أريدك أن تعلم أن دخولك المغارة وخروجك منها جعلك شخصاً آخر...شخصاً يختلف عن أهل الوادي...وعن الأفندية الذين يتمنون أن يعرفوا السر...أريدك أن تعلم أيضاً أن سر الدفينة أغلي من حياة أي فرد في قبيلة سليم..." بينما الكاميرا تتباعد لتتركه في النفق الضيق وحيداً.
الأخ المتمرد مازال علي موقفه رغم كل محاولات الإقناع رافضاً سلطة الشيوخ وسلطان العادات,هذا الأخ الذي يحمل رسالة التغيير في قبيلته,يبرز حجم الشقة بينه وبين أهله حينما يقول بصراحة"إن ما تسميه عيشنا أشعر به سماً يسري في جسدي...هذا عيش الضباع"
هذه المرة هو من يحمل القلادة ويلوح بها في وجه عمه"احملوا وحدكم هذه الذنوب",وحين يلمح عمه بالتهديد يجيبه"أنا لا أخاف كلامك...فلتخش أنت أولادك عندما يسألونك يوماً ما...هل هذا عيشنا؟!"
كل هذا يدور والأمر صامتة في حزن وقور,ثم تبدأ بالاعتراض حينما يشير العم لسوء تربية الابن,وحين يغادر العم والقريب يعود الحس الهاملتي الحائر في سؤال ونيس لنفسه" ما الذي تخبئه لنا الأيام؟إن عقلي المضطرب لا يقدر علي الصمت" نكتشف أن الزوجة الوفية لا يهمها إلا سمعة زوجها المتوفي,فحين يسألها ابنها الأكبر أن تعد كم جثة أنتهكتها يد أبيه ليأكلوا"أريد الحقيقة الآن"فتقول بمرارة وغضب"سوف تعرفها يوماً ما...أو سوف لا تعرفها أبداً...أما الحقيقة التي أعرفها فقد لوثت اسم أبيك في داره,لا...لن يمسه أحد بسوء في مستقره,ولو كان ابنه"ثم تسير مبتعدة عن الابن وبصوت مشحون حزناً وألماً تكمل"كان شريك أيامي...الحقيقة...ملعونة حقيقتك"تعود إليه وتواجهه معذبة"وملعون أنت لأنك أقلقت من انتهي وارتاح,الآن لن يعرف الراحة أبداً...اغرب عن وجهي أيها التعس إنني لا أعرف اسماً لك!"بهذه العبارة الأخيرة تمحي وجوده تماماً بالنسبة لها وتصب عليه اللعنات.. "فأي روح بلا اسم تهيم في عناء دائم فضياع الاسم يساوي ضياع الشخصية"...ثم تغيبها جدران البيت العريق.
كلام أخو ونيس شكل له صدمة معرفية قلبت حياته كلها,شككه في ماضيه وزرع التمرد داخل عقله,بينما قلبه مع أمه وأبيه...هذا الصراع الأبدي بين القلب والعقل يشتت ونيس ويتشظي داخلياً بفعله,في هذه اللحظة نفر ونيس من أخيه,وبدأ يصعد السلم مستنداً علي الجدران شبه غائب عن الوعي غارقاً في تأملاته الداخلية القاتمة,فيناديه أخاه"ونيس...لم تتباعد دائماً"وأثناء حوارهما يلومه علي ما فعله بأمه,وبلا ألفاظ يلومه علي مافعله به هو نفسه,فيبرر الأخ"إنها لا تعيش إلا في الماضي",يستمر ونيس في الصعود"أطلعتني علي مصير مظلم...صحراء علي أن أسيرها وحدي,خائفاً من المشاعر والذكري"ضريبة المعرفة الحقيقية يدفعها الإنسان من دمه وأعصابه وحياته"أي ذكري...التذكر يضعف الإرداة"يحتد ونيس علي أخيه"أي إرداة...أن أنسي... ما كان بالأمس حقيقة لي",يرفض ونيس عرض أخيه بالرحيل إلي مكان آخر,ينظر له في لوم"لم اطلعتني علي كل هذا؟...ولمَ أنت أخي؟"يتصاعد الموقف بين الشقيقين ويفترقان للأبد!
اللوحة الخامسة...مركب في الصحراء!
في لقطة سيريالية يركض الأخ نحو شراع مركب خلف كثبان رملية,فيبدو أنه مركب وسط الصحراء الجافة!هل هذا هو قدر كل من يريد الإصلاح في مجتمع فاسد,يظن أنه سيُسير المركب علي الرمال؟!
يتكاثر عليه المجرمين ويطعنونه ويلقون به في النهر!وهكذا تنتهي حياة من "قال لا في وجه من قالوا نعم!"
اللوحة السادسة...الجد والحفيد
صوت الباخرة"المنشية"التي تقل أفندية القاهرة,يُنهض ونيس من رقدته تحت قدمي تمثال فرعوني,وحين يقف يظهر بجواره تمثال رمسيس الثاني...نفس الوقفة ونفس النظرة,السينما صورة والصورة بألف كلمة,وما يمكن قوله في مجلدات لخصته كاميرا شادي ووجه أحمد المرعي المصري الأصيل في لقطة.
اللوحة السابعة...زينة
كتب شادي السيناريو عدة مرات قبل أن يستقر علي شكله الأخير كما ظهر علي الشاشة,كان من المفترض أن يكون لزينة جمل حوار في الفيلم,لكن أداء نادية لطفي المعبر,جعل شادي يستغني عن حوارها وترك مهمة ترسيخ الشخصية علي الأداء الصامت.
الحب والجنس لا حاجة لهما لكلمات,هما تاريخ الإنسان وجوهر حياته علي سطح الأرض,فقد انقسم البشر لرجال ونساء,وسيظلان يدوران في فلك بعضهما إلي الأبد,النساء هن سعادة وجحيم الرجال والعكس,والباقي مجرد تفاصيل صاخبة تثير الضوضاء في الحياة,يستخدمها من يهرب من تلك الحقيقة كغطاء ليتوه في أمور أخري,كيلا يواجه سر الدنيا وأصل الحياة.
ونيس وأولاد عمه ينجذبان للفتاتين بنات عم مراد-القواد-الذي يطمح أن يصير كأيوب المسئول عن تهريب آثار القبيلة ويعتمد في خطته علي إغراء ونيس بكل الطرق,بلغة النظرات-وهي الأصدق من أي كلام- نعرف أن زينة انجذبت بدورها لونيس,وبنفس اللغة نري لهفة أولاد عم ونيس الجنسية علي الفتاتين.
مستوي حوار مراد اللغوي يختلف عن المستوي العالم للغة المستخدمة في الفيلم,التي ترجمها عن نص شادي الروائي علاء الديب بلغة درامية مكثفة, فكلامه لا يحمل أفكاراً أو معان بقدر ما يحمل مكر مكشوف كأنه ثعلب يداور ويناور ليحصل علي مبتغاه الدنئ.
 ...ويهبط الأفندية من الباخرة المنشية إلي القرية.















الخميس، 1 يونيو، 2017

"الدمبر"سيناريو قصير مستوحي من قصة"معاهدة سيناء"ليوسف إدريس من مجموعة"لغة الآي آي"

الدمبر
سيناريو قصير مستوحي من قصة"معاهدة سيناء"ليوسف إدريس من مجموعة"لغة الآي آي"

م/1                                                                          ن/خ
أمام إحدي المحاجر في منطقة صحراوية
الشمس تنصب حمماً علي سائق شاحنة الدمبر العملاقة,يمسح عرقه الملتمع علي وجهه, فجأة تدوي فرقعة يهتز لها وتتوقف الشاحنة عن السير.
-يجتمع حولها العمال بوجوههم المتعبة الممصوصة من الشقاء,وأصواتهم المتداخلة, ينزل منها السائق.
من بعيد نلمح عبد الحميد,في الخمسينيات من العمر,يركض مضطرباً يلهث من التعب والحر, وخلفه نبيل,شاب في العشرينيات ,يقتربان من الشاحنة.
عبد الحميد(زاعقاً في شراسة):وسع يا بهيم منك له(للسائق) عملت إيه في الدمبر الله يخرب بيتكوا,ده انت وعيلتك ماتساووش كاوتشه.
السائق(خائفاً):والله ياباشمهندس عبد الحميد,ما أعرف حصل له ايه؟!
يدخل المهندس الأمريكي بيل والروسي ماشنسكي,يفزع عبد الحميد لظهورهما ويرقبهما بحذر وضراعة, دون كلمة ولا حتي رد فعل,يتجهان أوتوماتيكياً نحو الشاحنة,ويهم كلاهما في نفس اللحظة بالصعود لها لمعرفة سبب الخلل,يصطدمان ببعضهما,وينظر كل منهما للآخر نظرة تحدٍ.
قطع
م/2                                                                           ن/خ
ليس في السماء سوي صورة خافتة للشمس التي كانت متأججة نهاراً,العمال قد جلسوا علي الأرض في معسكرهم البسيط,بعضهم يعد الشاي,أو يتسامرون في مجموعة.
أحد العمال يجاهد لالتقاط شبكة المحمول,يرفع يده ثم ينزلها ثم يتجه لمكان آخر,ويتهلل وجهه حين ينجح الاتصال.
عامل1(بلهجة صعيدية):سلامات يا ولدي,كيفك وكيف أمك واخواتك؟...حاضر هاجيبها لك معايا لما أنزل أجازة...حاضر...حاضر...كل اللي انتوا عايزينه بس اديني حد من الجماعة عندك(بحسرة وغضب)آلو....آلو...ساعة واقف عشان الكلمتين دول والخط يقطع؟!
تنتقل الكاميرا لحلقة يجتمع بها العمال.
عامل2:وراح الخواجة ماشا شادد الخواجة بيل من دراعه وراح الاتنين ماسكين في خناق بعض,كل واحد بيقول انه بيفهم والتاني حمار,ومصمم إن هو اللي يصلح الدمبر,كان فضل شوية وكل واحد يدخل بلده وتقوم حرب.
عامل1ينضم للجلسة.
عامل3:ولحد ما يتصلح الدمبر هانقعد كده زي العجزة من غير شغلانة,دي الصحرا تاكل الدماغ يابوي
عامل4:ده لو اتصلح,سمعت إن الحكاية وصلت للإدارة ومحتارين في حلها.
عامل1:طب يعتقونا بقي يومين نشوف ولادنا,بدل ما احنا متلقحين جنب المخروب ده.
قطع
م/3                                                                             ل/د
عنبر في المعسكر
-يتمدد نبيل,شاب في العشرينيات علي سرير حديدي مؤرقاً مهموماً,بينما يغط من فوقه في النوم.
قطع
م/4                                                                       ن/د
حجرة ماشا
حجرة منظمة أنيقة,يقف بداخلها ماشا في مواجهة حجرة بيل,مستمعاً لنشيد "بوليشكا بولي" الروسي,المنبعث من اللابتوب الموضوع علي الطاولة
مزج
م/5                                                                    ن/د
حجرة بيل
شبيهة لحجرة ماشا,يقف هو الآخر أمام النافذة في مواجهة حجرةماشا,مستمعاً لنشيد"ليبارك الرب أمريكا".
قطع
م/6                                                                   ن/د
حجرة عبد الحميد
علي عكس حجرة بيل وماشا تماماً,يجلس عبد الحميد محملقاً في إحدي الراقصات علي التلفاز.
قطع

م/7                                                                ن/خ
 أمام المحجر
مجموعة من العمال ومعهم نبيل متجمعون حول"النمس"كهل رجل في الأربعين من العمر,يغنون موال "مصر جميلة".وفي عمق الكادر مايزال الدمبر متعطلاً كما كان في المشهد الأول.

نبيل:يا نمس هو انت مفيش حاجة اسمها مابتعملهاش,من يوم ماشوفتك وأنا بكتشف فيك مواهب جديدة, من يوم ما جيت ميكانيكي مع صاحبك الخواجة بيل
عامل1:هو اتسمي النمس من شوية يا باشمهندس!
النمس:قعدت علي تختة الدنيا,شوفت وسمعت وحفظت,اتفرجت عالفيلم الكبير قدامي,وحفظت...لقيت إنك مش هاتوصل لحاجة إلا لما تكون محتاج لها هاتموت من غيرها,كأنك لا مؤاخذة حصان بتنضرب بالكرابيج,وكل كرباج بيخليك ترمح مش شايف حاجة تانية من كتر الألم غير الحاجة اللي انت محتاجها.يعني شوفوا يا جماعة دماغ البني آدم اللي البطيخة أكبر منها دي,قدرت بقدرة قادر كريم تولد الدمبر اللي عامل زي الديناصور ده, تلاقي الكرابيج السوداني نزلت علي اللي عملوه لما إيه!...سلختهم يا عيني.إحنا بقي ياعيني وياليلي مسلوخين آه بس ما بنعملش حاجة,ليه؟لأننا مابنعرفش حاجة,عشان كده مصيرنا ومستقبنا في إيد اللي بيعرفوا...
أثناء كلام النمس ينظر نبيل للدامبر في حسرة وانكسار

قطع
م/8                                                                    ل/د
حجرة بيل
بيل يجلس علي كرسيه,مستغرقاً في قراءة رواية علي غلافها عنوان"the old man and the sea"",يدق الباب فينتبه.
بيل:ادخل
يدخل نبيل في ارتباك يوضح تقديره لبيل.
بيل:أهلاً نبيل, خير؟
نبيل:أنا عارف إن حضرتك ما بتحبش المقدمات...
بيل(مقاطعاً بابتسامة):دي في حد ذاتها مقدمة
نبيل(وقد ازداد ارتباكاً):عايزك تشوفلي أي فرصة للدراسة في أمريكا
بيل يضع الرواية بجانبه وينظر لنبيل باهتمام
نبيل(كأنه يحدث نفسه):من ساعة ما الدمبر اتعطل,وأنا انفجر جوايا حاجات كتيرة كانت مكبوتة,لمست جهلي وعجزي,زيي زي ملايين من أهل البلد,علقوا علي حيطانهم شهادات زي الحمير اللي شالت علي         ضهرها الأسفار,اسمهم شغالين إنما في الحقيقة هم مخربين...هم السبب الحقيقي لتخلفنا,والمصيبة أنهم معتقدين إنهم متعلمين ومعاهم مؤهلات...طب مؤهلين لإيه؟!وفين نتيجة تأهيلهم؟!...الشغل واقف عشان مفيش مهندس مصري واحد عارف الخلل فين ويصلحه إزاي؟!...طب إحنا هنا بنعمل إيه؟!(ينتبه لنفسه مخاطباً بيل)أرجوك.
بيل(مشيراً للرواية):قريت الرواية دي؟
نبيل(وقد فوجئ بالسؤال):لأ
بيل:قصة بسيطة بس فكرتها عظيمة...الإنسان ممكن يتحطم لكنه مادام عنده إرادة وهدف وفيه رمق مستحيل ينهزم...وأنا شايف الإرادة جواك رغم هزيمتك.
نبيل(في أمل):يعني حضرتك هاتساعدني.
بيل:المهم تساعد نفسك.
نبيل(في سعادة)شكراً يا مستر بيل...شكراً
يتجه نحول الباب,بيل يستوقفه
بيل:نبيل خد اقرا الرواية...كنت أعرف خريج صيدلة مصري اسمه إسماعيل,جاني في ليلة وكان عايزني أكتب له بياناته بالإنجليزي عشان يقدم نفسه في إنترفيو لشركة,اكتشفت إنه مايعرفش حاجة في الإنجليزي اللي المفروض هي لغة تخصصه الأولي...إوعي تكون زيه؟
نبيل يأخذ منه الرواية في ارتباك من تتكشف حقيقته ويخرج,يهز بيل رأسه وعلي شفتيه ابتسامة يمتزج فيها الإشفاق بالسخرية.
ظهور تدريجي

م/9                                                                       ن/خ


حلم(الصحراء)

الدمبر بلا سائق يطارد نبيل مزمجراً كالوحش الغاضب,نبيل يتعثر أثناء ركضه,يدهسه الدمبر.
قطع
م/10                                                                      ل/د
حجرة نبيل
يفزع من نومه,ويزداد فزعه حين يستمع لصوت الدمبر يشق سكون الليل,يقف ويتجه نحو الباب
قطع
أمام المحجر
م/11                                                                       ن/خ
الساعة الأولي من الصباح,الشمس تطل خجلي من السماء,العمال يزدحمون في صخب أمام الدمبر الذي يسوقه الآن النمس ضاحكاً في سعادة,نبيل ينظر له غير مصدق,بيل وماشا مندهشون,عبد الحميد ساكن كأن الموضوع لا يعنيه,يهبط النمس للأرض ملوث الثياب والوجه واليدين بالشحم والزيت.
النمس: يعني هو ربنا صرف للخواجات دماغ عمولة وادالنا احنا بلاليص؟!يلا يا جدع انت وهو الحدوتة خلصت كله علي شغله...شغل بجد مش اشتغالات!
النهاية



الجمعة، 19 مايو، 2017

التوأم قصة لفيلم قصير

التوأم
قصة لفيلم قصير

أثناء تراخي القبضة الأمنية عقب 25يناير,وانفلات جموع الناهبين علي المتحف المصري والاستيلاء علي عدد من محتوياته,يتورط كريم رجل في الثلاثينيات في المشاركة في واحدة من عمليات السرقة بدافع من الإغراء في الكسب السريع السهل فضلاً عن عدم تقديره قيمة آثار بلده,وأثناء استلامه لتمثال صغير لفتاة فرعونية,يضطرب كيانه كله فجأة ويبدو كأنه علي وشك الهروب إلا أن أحد المنفذين الذين يبدو عليهم سيماء التمرس في الخروج علي القانون ينهره وينظر له نظرة تهديد,فيتسلم التمثال ويعود به لمنزله ؛ليخبئه ريثما تسنح له الفرصة لبيعه.
في المنزل يضع كريم التمثال علي مكتبه ويبدو في وضع يوحي بأنه واقف أمامه مذنباً متخاذلاً,مستنداً بقبضته المضمومة علي يديه مغمضاً عينيه,بينما التمثال يرقبه مبتسماً في صمت,ويبدو التناقض بين كريم الحي بلا رونق ولا حيوية,والتمثال الجامد الذي رغم صمته تنطق ملامحه بالحيوية والفن والنشاط ويطل الذكاء من عيني الفتاة والحنان من ابتسامتها,تدخل ابنته الصغيرة لمكتبه دون أن يشعر,فتثير في قلبه شعوراً بالحنان فيضعها أمامه علي مكتبه,يجذب التمثال البنت فتمد يدها لها وتضعه في مواجهتها تتأمله,يصدر عنها ابتسامة شبيهة بابتسامة الفتاة,ولأول مرة يلحظ كريم هذا الشبه الواضح العجيب بين التمثال وابنته,يرفع ابنته علي ذراعه وهي ممسكة بالتمثال برفق وإعجاب,كأنه يحمل ماضيه ومستقبله وحاضره,يلمس وجه البنت مرة والتمثال مرة...وتقرر عيناه أن يصون كليهما.
يعود التمثال للمتحف بعد أن حفظه كريم من أيدي اللصوص,تزوره الأسرة خصيصاً وتقف البنت أمام تمثال الفتاة تقلد وقفتها وحركتها الحية,فتبدوان توأمتان يفصل بينهما آلاف السنين.


الخميس، 11 مايو، 2017

الخيميائي..."البحث عن الذهب كالذهب"


النجاح التاريخي لرواية الخيميائي لباولو كويلو,وتصدرها واجهة المكتبات في الشرق والغرب قابعة فوق الرفوف بمختلف الترجمات,يتلقفها القراء من كافة جنسيات العالم,متربعة علي عرش الأفضل مبيعاً حتي دخلت موسوعة جينيس!يكشف لنا أن ما يتفادي الناس الحديث عنه هو ما يحتل كيانهم ويثير فيهم الإعجاب والانبهار والحب.
يعيش معظم الناس حياتهم اليومية العادية,يفكرون في كل ما هو هامشي وهزيل ولحظي,يمتلأ يومهم بالتفاصيل والصخب والنزاعات العادية؛ليهربوا من السؤال الملح"ما المنوط بنا بالضبط أن نفعله في هذه الحياة؟وكيف نفعله؟"...رواية كويلو قدمت حكاية جذابة في ثوب أسطوري فانتازي عن الإيمان بالأحلام التي نكبتها والأمنيات التي نؤجلها,والسعي من ورائها في ظلام البصر بإشراق البصيرة والإنصات للغة القلوب والعالم من حولنا,العالم الحي الذي ينتمي لنا وننتمي له.
سانتياجو البطل في رواية الخيميائي,هو نفسه سانتياجو في رواية العجوز والبحر لهمنجواي حيث يعلمنا ويلهمنا أن الإنسان يمكن هزيمته لكن من المستحيل قهره وتحطيمه,الصياد العجوز كان يسعي هو الآخر وراء تحقيق أسطورته الذاتية,خلف السمكة الكبيرة كما سعي لها الراعي الشاب خلف الكنز,لأجل حلم رآه في منامه عن كنز ينتظره عند أهرامات مصر,يترك حياته التي ألفها في قريته الإسبانية وأغنامه التي عاشرها وأحبها,في رحلة عجائبية تنتمي للواقعية السحرية نحو أهرام مصر,في طياتها وأحداثها نجد الكنز الحقيقي غير المادي كنز الحب والمعرفة والتجربة والصداقة,التعرف علي الذات وتأمل مجريات العالم,والنظر لحكمة الله من عين لم تعد تري وجه واحد فقط للأشياء,بل اكتسبت دراية وخبرة لتفذ لكل الجوانب وربما تسني لها لمحة من الباطن المكنون,كنت خلالها أتذكر الحكمة التي تقول"البحث عن الذهب كالذهب"
في الرواية نوعين من الشخصيات,شخصيات دفنت أحلامها فتحولت مع مر الأيام إلي عرائس ماريونيت أسلمت قيادها للظروف وحكم العادة-كمعظم الناس-وشخصيات جعلت من نفس هذه الظروف والعادة عروستها التي تتحكم فيها علي هواها,الأول نوع آمن بأحلامه وبلغة الكون والعلامات ,والثاني أكل وشرب ونام وظن أن هذه هي الحياة وليس عليها حرج,وإن كان في داخله تتفجر الرغبة في تحقيق الأحلام وتؤرقه الأسئلة وإن كان يخفيها خلف عربة فيشار أو واجهة محل كريستال!هذا النوع الثاني هو الغالبية العظمي من البشر,الذين وجدوا في هذا العمل الفني تعويض وأمل أحلامهم التي طرحوها من حياتهم,ففقدت الحياة قيمتها,لم يكتب كويلو نصاً في الاقتصاد أو السياسة أو الاجتماع أو الجري وراء لقمة العيش أو أزمة السكن والازدحام الخانق والتصارع الجنوني علي ما يعتبره الناس سبب حزنهم وبؤسهم,لكنه كتب عما يخفونه وسط كل هذا,عن أحلامنا المهجورة المتوارية خوفاً من السخرية أو التحقير أو الازدراء,أحلامنا الممتعة سواء حققناها أو ظلت مجرد أحلاماً.
إعجاب كويلو بالثقافة العربية وتأثره بها واضح,وخاصة لو قارنا مقامة الحريري التي نصها"كنت في ضيافة التنوخي أتصبر من زاده بالفرج على شدة الدهر، و التنوخي لمن لا يعرفه هو قاض و أديب من بغداد العصر العباسي، له عدة مؤلفات منها (نشوار المحاضرة)، و (الفرج بعد الشدة) الذي كنت آكل منه حين حدثني بحديثه الآتي...
قال لي: ألا أقص عليك خبرا عجيبا؟
قلت: أجل.
قال: حدثني أبو الربيع سليمان بن داود قال: كان في جوار القاضي أبي عمرو محمد بن يوسف قديما، رجل انتشرت عنه حكاية، و ظهر في يده مال جليل، بعد فقر طويل، و كنت أسمع أن أبا عمرو حماه من السلطان، فسألت عن الحكاية، فدافعني طويلا، ثم حدثني، قال: ورثت عن أبي مالا جليلا، فأسرفت فيه، و أتلفته حتى أفضيت إلى بيع أبواب داري و سقوفها، و لم يبق لي في الدنيا حيلة، و بقيت مدة لا قوت لي إلا من غزل أمي، فتمنيت الموت.
فرأيت ليلة في النوم، كأن قائلا يقول لي: غناك بمصر، فاخرج إليها.
فبكرت إلى أبي عمرو القاضي، و توسلت إليه بالجوار، و بخدمة كانت من أبي لأبيه، و سألته أن يزودني كتابا إلى مصر، لأتصرف بها، ففعل. و خرجت.
فلما حصلت بمصر، أوصلت الكتاب، و سألت التصرف، فسد الله علي الوجوه حتى لم أظفر بتصرف، و لا لاح لي شغل.
و نفذت نفقتي، فبقيت متحيرا، و فكرت في أن أسأل الناس، و أمد يدي على الطريق، فلم تسمح نفسي. فقلت: أخرج ليلا، و أسأل، فخرجت بين العشاءين، فما زلت أمشي في الطريق، و تأبى نفسي المسألة، و يحملني الجوع عليها، و أنا ممتنع، إلى أن مضى صدر من الليل.
فلقيني الطائف _أي العسس_، فقبض علي، و وجدني غريبا، فأنكر حالي، فسألني عن خبري، فقلت: رجل ضعيف، فلم يصدقني، و بطحني، و ضربني مقارع.
فصحت: أنا أصدقك.
فقال: هات.
فقصصت عليه قصتي من أولها إلى آخرها و حديث المنام.
فقال لي: أنت رجل ما رأيت أحمق منك! و الله لقد رأيت منذ كذا و كذا سنة، في النوم، كأن رجلا يقول لي: ببغداد في الشارع الفلاني، في المحلة الفلانية _ فذكر شارعي، و محلتي، فسكت، و أصغيت إليه_ و أتم الشرطي الحديث فقال: دار يقال لها: دار فلان _فذكر داري، و اسمي_ فيها بستان، و فيه سدرة _و كان في بستان داري سدرة_، و تحت السدرة مدفون ثلاثون ألف دينار، فامض، فخذها، فما فكرت في هذا الحديث، و لا التفت إليه، و أنت يا أحمق، فارقت وطنك، و أهلك وجئت إلى مصر بسبب منام.
قال: فقوي بذلك قلبي، و أطلقني الطائف. فبت في بعض المساجد، و خرجت مع السحر من مصر، فقدمت بغداد، فقطعت السدرة، و أثرت تحتها، فوجدت قمقما فيه ثلاثون ألف دينار، فأخذته، و أمسكت يدي، و دبرت أمري، فأنا أعيش من تلك الدنانير، من فضل ما ابتعت منها من ضيعة و عقار إلى اليوم"....برواية الخيمائي,سنجد أن كويلو أقام هيكل عمله علي هذه الحكاية,وأضاف إليها الأفكار فجاءت الرواية" رواية أفكار".
إذاعة البرنامج الثقافي استندت إلي ترجمة بهاء طاهر لهذه الرواية,وحولتها لعمل درامي إذاعي ممتع,كان أميناً علي النص الأصلي-يذاع هذه الأيام-بعنوان"رحلة السندبان"بطولة خالد النبوي وخالد الذهبي,أدي خالد النبوي دور الراعي الشاب بأداء فني شديد الاستيعاب لشخصية الراعي الذي يود تحقيق أسطورته الذاتية,ورغم إنه راع شياه إلا أنه يحمل في داخله حلماً كبيراً وقلباً طيبا وعقلاً متحفزاً لفهم أسرار الكون والتواصل مع روح العالم.




الثلاثاء، 28 مارس، 2017

جلال!!!

يا قلبي اشتعل لتغدو لهيباً يحترق كي تفهم جلال الدين الرومي,يا روحي اصعدي نحو النجوم لتري مولانا جالساً فوق السحاب يكتب مثنوي آخر لن نقرؤه أبداً,وهو يبكي علي حال أهل الأرض,وهو يري الدم والظلم والقهر تتأجج بهم الحياة,يا عيني اشهدي أن لك البصر لهيئة الصور أما المعاني فمضمرة لن تصلي إليها بغير البصيرة,يا لساني اشهد بعجزك حين تتكلم عن جلال...جلال ذو الروح الكونية,جلال الذي أجلّه العالم بينما العرب لو سمعوا عنه سيستفسرون من هو؟هم لا يستحقون أمثال جلال,يستحقون ما أنبتوا من وجوه كريهة وعقول عفنة وأيادي تقتل وتبتر وتحرق وتغتصب...دعوني أجلس عند قدميه أتعلم منه وأهفو نحو رؤاه الكونية,وروحه العالمية,وقلبه الإنساني,ومعاني شعره الملهمة بوحي أثيري لا يلُقاه إلا ذو حظ عظيم.
تركيا وإيران وأفغانستان يتنازعون في اليونسكو حول تراث جلال الدين الرومي,لأيهم ينتمي,مادونا تلقي أشعاره,مؤلف فيلم"المصارع"يسعي لعمل فيلم هوليوودي عن سيرة حياته,الأمريكيون يقرأونه بشغف حتي أصبح الشاعر الأول هناك,تأثيره في الشعراء من مختلف الجنسيات واضح وجلي,وأبرزهم محمد إقبال الهندي,إليف شافاق تكتب عن حياته"قواعد العشق الأربعون" وكيف مست امرأة معاصرة شعرت بنبض قلبه,كبار المستشرقين يدرسونه بدأب وبإعجاب شديد,حين مات مشي في جنازته المسلمون والمسيحيون واليهود,كلهم يبكي قلب إنساني نبض بحب الإنسان وسعي نحو السماء وطهر الوجود...كل من يقرأ جلال يتعلق به,ويقدره حق قدره.
وفي حياته كان خطابه عالمياً لإخوته في البشرية,فحفظوه وتأثروا به,معلناً مراراً في كتاباته أن ولاؤه للحب والحقيقة,ملقياً ثوب التصنيفات والتقسيمات والأسماء والتحيزات,مولياً وجهه نحو الجوهر المتجرد الخالد الباقي,فتعلقت به القلوب وهفت له الأروح بعد أكثر من ثمانية قرون علي موته الجسدي,ليبعث من جديد حادياً لأرواح من هجروا التقسيمات الوهمية السابحين نحو الوحدة الكونية,حيث الإنسان كما هو,ليس كما تصبغه بيئته.
لعل كتابة مقدمة المثنوي بالعربية رغم أن الغالب الأعم علي نصه الفارسية,إشارة من جلال المتنازع عليه بين الأمم,أنه ليس نتاج ثقافة واحدة غزت عقله وسيطرت علي تفكيره وبلورته كجزء منها مبتور عن بقية بني الإنسان,وأن اللغات ما هي إلا وسيلة لإيصال المعني أكثر مما هي حواجز وموانع للتفاهم بين البشر.هذه هي روح جلال كما وصلتنا من كتبه وسيرة حياته,روح كونية سمت فتنسمت عبير الوجود كله,لم يكن أعمي كالعميان في القصة الرمزية التي استخدمها في المثنوي,ليس هو من يمسك أذن الفيل أو قدمه ويعتبرها هي نفسها الفيل!
ليقول رسالتي للعربي والفارسي والهندي والصيني والروسي والفرنسي.....,....,...,,سيفهمها هذا وسيفهمها ذاك,لأن كلهم يحملون قلباً واحداً وروحاً واحدة,ليقول المعاني الإنسانية واحدة,ليقول كونوا بشراً وأزيلوا الحواجز المصطنعة بينكم,ليقول الألسنة أصوات ظاهرة والمعاني مفاهيم باطنة,ليرسل إشارة حب للعالم...العالم الذي ما زال يبجله لأنه فكر فيه وتواصلت روحه مع روحه,فاندمج في روح كل من اطلع عليه,وربما هذا ما يتردد صداه في قواعد العشق الأربعون,الذي تختلف فيه الثقافات والأجناس والأديان لكن الأبطال بالمؤلفة بالقراء يجتمعون علي حب جلال ويفهمونه ويعيشون رحلته ويشعرون أن وجدانهم يتشارك مع وجدانه...جلال الذي يرتعد الكلام عنه عارياً من أي جلال!


الاثنين، 20 مارس، 2017

سبعة أحرف



تحديد البعد البشري في تاريخ العقائد عملية حساسة للكثيرين,ممن صبغوا كل شئ يمت للدين بصبغة قدسية,ويحيلون كل الأمور للسماوي اللاهوتي,دون أدني اعتبار للأرضي المعاش,مما يجعل المنطق وصيرورة التاريخ وعلم الاجتماع والسياسية وكل ما هو إنساني في الظل,لا لزوم لها مع إنها هي المحرك الأساسي للتطور البشري في الأديان كافية,والمسلمين اليوم في حاجة لرؤية تاريخهم بمنظار جديد,ليعرفوا ما ورثوه من تركة ثقيلة من جداً محملة بظروف وعادات زمن ولي ولا يمكن عودته,ورغم ذلك يطبقونها,بل يتقربون بها لله مع أنها كلها اجتهادات بشرية جانبها الصواب أحياناً وأحياناً حالفها.
المتأمل لتاريخ الأديان الإبراهيمية ,يجد أن تأسيسها الفعلي الامبراطوري جاء بعد زمن طويل من وفاة حامل الرسالة,حينها يبدأ الاهتمام بالنصوص المكتوبة كأداة من أدوات الحكم,ولم يكن الإسلام بعد وفاة النبي الكريم خارج هذه الحالة المدهشة,فبعد وفاة النبي واختياره جوار ربه تاركاً الدنيا,بعد أن أدي رسالته مبشراً ونذيراً,وفي بداية تكوين الديانة التي ستنتشر العالم,ظهرت الحاجة لجمع القرآن.
كل ما وصلنا عن التاريخ الإسلامي المبكر قائم علي الروايات,من فلان لفلان,فهمنا يعتمد علي الملاحظة والتحليل والمقارنة,وكل من ناقد أو باحث في التاريخ الإسلامي لا يعتمد علي الخيال ولا يتعمد الهجوم,فنحن أمامنا نصوص في نستقي منها رؤيتنا عن التاريخ عموماً,لم يشهد أهل عصر ما أحداث عصر سبقه,يعتمدون علي الروايات والشهود,حتي في عصر التكنولوجيا والانترنت والتوثيق البصري اللحظي خلال التجربة العربية المريرة القاسية في السنوات الماضية,كانت الأحداث تهد أركان المجتمعات وتزلزل الشعوب,وفي نفس اللحظة واليوم نجد لكل جماعة تاريخها الخاص ورؤيتها التي تنفرد بها,وهذا طبيعي ومفهوم لكن ما لايسمح به هو الكتم والتناسي,وبالنسبة للتاريخ الإسلامي هنا نحاول فهم تاريخ التاريخ,المبهم لحد كبير والغير قاطع أبداً,لكن مهما كانت الأمور معقدة والأحداث تبدو موضوعة وبعيدة عن المنطق,يتجلي للمؤمنين علي الدوام ما يريح قلوبهم ويثبت أقدامهم بإلهام داخلي صادر عن عقيدة؛لذلك لا يجدون ضرراً من النقاش والمشاركة فيه,أما من يحتكرون الدين ومن ثم يغدو تجارة رابحة فهم من يحجرون العقول,ويعرقلون حركة العقل في رحلة بحثه عن الحقيقة.

القرآن هو المعبر الأول عن الدين الإسلامي,وركنه الأول الذي قامت عليه فكرة النبوة المحمدية,فلم يكن النبي في بداية دعوته غير رجل اختاره الله ليلقي علي "لسانه" العربي رسالته للناس أجمعين, القرآن أساساً شفاهي ينتقل المعني من الله بصياغة عربية من النبي وهو الرأي الذي يقول به السيوطي وابن سينا,هنا نحن أمام كلام مسموع يتلي علي القلوب"لينذر من كان حياً ويحق القول علي الكافرين",كان هذا هو مفهوم القرآن طيلة حياة النبي,حتي ولاية أبي بكر وظهور بشائر صورة جديدة للقرآن علي شكل المصحف.
عمر بن الخطاب هو المؤسس الأول للإمبراطورية الإسلامية,فهو رجل دولة من الطراز الأول وصفاته مشهورة لكل مسلم,تظهره لنا الروايات في خلافة أبي بكر بأنه كان يلعب دوراً كالوزير أو المستشار,ومن ضمن الروايات اقتراحه علي أبي بكر جمع القرآن بعد معركة اليمامة ووفاة الكثير من حفظة القرآن,أغلب الظن أن هذا السبب حجة تاريخية لضرورة وجود مبرر للإقدام علي أمر خطير كهذا كان له أكبر الأثر في حياة الأمة,حيث ستصبح هذه المهمة لجمع المصحف هي التي نالت الرعاية الرسمية من الحاكم,وغطت علي جهود أخري لابن مسعود أبي ابن أبي كعب والمقداد ويقال أن الإمام علي أيضاً من ضمن من عملوا علي تدوين القرآن مكتوباً.
تعددت الروايات لكنها اتفقت علي أن عمر بن الخطاب هو صاحب الفضل الأول في الحفاظ علي القرآن الكريم بجمعه,ثم توريثه بعد ذلك لحفصة ليصبح"مصحف حفصة"هو النسخة الرسمية التي سيعتمد عليها عثمان فيما بعد,فلو كان عمر هو جامع القرآن الرسمي,فعثمان هو موحد المصاحف في التاريخ الإسلامي.
هذه المصاحف تعيدنا للحديث المحير"نزل القرآن علي سبعة أحرف"...الذي توقف أمامه المفسرون للشرح والتحليل,وبعضهم أعلن عدم توصله لمعناه,هل المقصود بالحرف هنا حرف الكتابة  مع ثبوت المعني الإلهي,مع الأخذ بالاعتبار أن الأحرف ليست القراءات التي جمعها ابن مجاهد,وتم لوي معني الحديث لتستبدل "حرف"بـ"قراءة",لكن معناه ينجلي حين نورد نصه كاملاً:"أنزل القرآن على سبعة أحرف إن قلت : غفورا رحيما أو قلت : عزيزا حكيما فالله كذلك ما لم تختم آية رحمة بآية عذاب أو آية عذاب بآية رحمة"وشرح ابن مسعود" إنما هو كقول أحدكم أقل وهلم وتعال",ويمكن القول أن هذه القراءات السبعة تعتبر واحدة من الحروف السبعة.يتوازي هذا التفسير مع الطريقة التي اتبعها ابن مسعود في مصحفه ,فقد كان يقرئ رجلاً"إن شجرة الزقوم طعام الأثيم"فكان الرجل عاجزاً عن نطق الأثيم ويبدو أنه كان لا يتقن اللسان العربي,فظل يقول"اليتيم","أ تستطيع أن تقول طعام الفاجر؟"سأله ابن مسعود,فقال الرجل"نعم"قال"فافعل", ابن مسعود لا يبدل في كتاب الله بل ربما سمع اللفظتين من رسول الله طبقاً لنظرية السبعة أحرف ومراجعة جبريل له بهذه الأحرف السبعة.
لكن الأمور هكذا بالنسبة للحكم والسياسة لا يمكن أن تستقيم,فكثرة الخلاف بين الناس في أمر كهذا وخاصة في شبه الجزيرة العربية لا يمكن ألا ينبه عثمان لخطر تعدد المصاحف والقراءات,وكما تخبرنا الروايات أن عمر حذر أبي بكر  من ضياع القرآن فجمعه ,نجد فيها أن حذيفة بن اليمان الذي أوعز لعثمان بتوحيده علي حرف واحد,فشُكلت لجنة بها ثلاثة قرشيين هم عبد الله بن الزبير وسعيد بن العاص وعبد الرحمن بن الحارث والرابع زيد بن ثابت خارج الارستقراطية القرشية ,فكانت من تعليمات عثمان لهم"إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت شئ من القرآن فاكتبوه بلسان قريش فإنما نزل بلسانهم"هنا نجد أن الاختلاف كان أمراً واقعاً بين المسلمين حتي أن عثمان يبنه رجال المهمة الخطيرة ويؤكد لهم أن القرآن نزل بلسان قريش...قريش...التناحر القبلي هو المحرك الأساسي في الصراعات والخلافات في التاريخ الإسلامي,وهو تناحر أسود لم يتورع عن قتل أبناء النبي وسبي بناته بعد وفاته بسنوات,ولم يتردد في الهجوم علي الكعبة واستباحة بيت الله الحرام وترويع أهله,وما زال المسلمون لليوم يدفعون ثمن هذه العصبية التي شكلت نقطة تحول خطير في التاريخ الإسلامي ربما بدأ متوارياً منذ اجتماع السقيفة,ثم أعلن عن نفسه في فجاجة بعد موت عثمان بعد سلسلة أحداث مخزية كشفت وجه التعصب المقيت.
يبرز دور زيد بن ثابت في مرحلتي الجمع القرآن وتوحيده,فقد كان زيد واحداً من حذاق اللغات في المجتمع الإسلامي,أمره الرسول بتعلم العبرية فحذقها في نصف شهر ثم تعلم السريانية في17يوماً!وكان عبد الله بن عباس حبر الأمة يوقره كثيراً,فيأخذ مرة عنان فرسه وهو يهم بالركوب تكريماً له, فيطلب منه التنحي,فيرد ابن عباس"لا,فهكذا نصنع بعلمائنا",وحين مات نعاه أبو هريرة بقوله"مات حبر الأمة!ولعل الله يجعل في ابن عباس منه خلفاً",لكننا نعجب من تجاهل عبد الله بن مسعود علي قدر علمه بالقرآن,بل واضطهاده كما تخبرنا الروايات من عثمان بسبب تمسكه بمصحفه ومقاومة طلب عثمان أخذه لحرقه,وقيل أنه عذب بسبب ذلك ووصي قبل وفاته ألا يصلي عليه عثمان...وقتها كان ما يفعله عثمان أمر بالغ الخطورة فطن له المسلمون,ولقبوه بـ"حراق المصاحف",وحين قامت عليه الثورة كانت من بين أسبابها حركته الجريئة بحرق المصاحف وتعميم مصحفه رغم اعتراضات الكثيرين علي ما فيه,وعلي رأسهم طبعاً بن مسعود. .
نقرأ القرآن اليوم بحرف واحد رغم أنه نزل علي سبعة,لنفس السبب الذي يجعل السعودية تخصص شهراً واحداً للحج مع أن الحج"أشهر معلومات"لخدمة التجارة والاقتصاد,وتمنع زكاة الركاز التي من شأنها إطعام فقراء المسلمين الذين ينامون جوعي,بينما الطعام هناك يرمي في القمامة لا يجد من يأكله,و الذي ذبح المسلمون بعضهم بعضاً طوال قرون بدعوي(سني/شيعي),لنفس السبب الذي جعل الحاكم ظل الله في الأرض,وجعل الخلافة في شرع البعض جزء من إقامة الدين...استخدام الحاكم للدين بدعوي حمايته بينما هو يحمي به سلطانه كيلا يزول.
 وبعد ما يقرب 14قرناً من قراءة القرآن علي حرف واحد,نجد بحر دماء الفرقة والتناحر والخلافات مرعب ومخيف,نري اليوم جزء منه إعادة تمثيل لما كان يحدث في الحروب المدمرة,التي كانت تبيد دولاً وممالك,وتثكل الأم وتشيب الوليد وتفرق الأحبة,لنا أن نتخيل لو كنا لليوم نقرأه علي سبعة أحرف ماذا كان يمكن أن يكون؟!!! 




الخميس، 9 مارس، 2017

درب المهابيل وعبث الأقدار!

درب المهابيل وعبث الأقدار!
اختار سلامة موسي اسم"عبث الأقدار"لتكون عنوان رواية نجيب محفوظ الأولي عن حضارة مصر القديمة,كأنه يتنبأ بما ستكون عليه فلسفة تلميذه الشاب بعد ذلك,حيث ستكون شخصياته واقعة تحت تأثير ضربات القدر الهائلة التي تطحن البشر بلا رحمة.
فيلم درب المهابيل عن قصة محفوظ وشاركه كتابة السيناريو مخرج الفيلم توفيق صالح,توفيق صالح قليل الإنتاج لظروف سياسية وفنية وقفت عقبة في طريقه حتي اضطرته للهجرة من مصر, بعد أن شارك في صياغة السينما المصرية في عصرها الذهبي بأعمال قليلة العدد عميقة التأثير.
طوال مدة الفيلم كانت الموسيقي التصويرية للفيلم نابعة من ذاكرتي الموسيقية, سيمفونية كارل أورف كارمينا بورانا في مقطوعة القدر "المتقلب كالقمر" كانت هي التعبير الموسيقي عن فلسفة الفيلم,الذي تدور أحداثه في مدة 24ساعة تقريباً,لكنه كان يوم فارق في تاريخ الحارة-مسرح محفوظ الأثير-,كشف النفوس وأقام الأحقاد والكراهية وقتل فيه الابن أبيه.
كم تعبث بنا الحياة...بائعة البريمو التي تسببت في قلب كيان الحارة,بالألف جنيه التي أتت عن طريق مهنتها,فتاة مثيرة للرثاء,تهرق ماء وجهها وإنسانيتها,وتلح علي أهل الحارة علها تظفر بقوت يومها وما يملأ بطنها بعد يوم شاق من اللف والدوران ونشفان الريق,تحمل في يدها حلم الثروة والرخاء والحظ!والرجل الطيب أبو خديجة الذي نذر نفسه للذكر وللحياة الآخرة,تأتيه الدنيا متنكرة في ورقة حظ,وحين يجبر ابنته علي رميها خوفاً من غضب الله أن تدخل هذه الورقة المستخدمة في المقامرة بيته,ويعلم بنبأ ربحها للألف جنيه,يظهر الشك في حكمة الله الذي يؤمن به,ويردد"يدي الحلق للي بلا ودان",يلتقط هذه الورقة من الشارع طفل ويعطيها للمجذوب"قفة"مقابل كوب لبن من المعزة التي يملكها,وتضيع الألف جنيه التي كانت من نصيب طه الشاب المكافح الذي اشتراها في البداية من بائعة اليانصيب وأعطاها لخطيبته خديجة.
ينقلب حال الحارة ويصبح الكل أعداء في معركتهم للفوز بالثروة,كل واحد وطريقته,أصبح قفة هو "الريس"الكل يخطب وده,الجميع يتودد إليه و يمني نفسه بنصيب من ماله,ومن ضمن من يحومون حوله المعلم عمارة العجلاتي البخيل,يعرض عليه أن يشاركه في عمارة يكون هو صاحبها بينما يكتب الأسانسير باسم قفة"أسانسير يطلع السكان فوق,وينزل بيهم تحت,يفضل شغال زي المكوك ناس طالعة وناس نازلة,وناس داخلة وناس خارجة....حاجة تفرح بصحيح"استخدام اللقطة القريبة والمونتاج في هذا المشهد بالإضافة لأداء حسن البارودي وعبد الغني قمر,يبرز معني الأسانسير الحقيقي,دولاب الحظ وعجلة القدر,المتحكمان في الدنيا التي أصبح قفة ريسها في نظر أهل الحارة,الذين يحتاجون كلهم للمال,يفترقون ويتشاجرون وتتغير أخلاقهم من بسببه,ثم تدخل عليه سنية لتغويه بجسدها. وسنية بالنسبة لسكان الحارة ممثلة الخطيئة والعار لعملها في البغاء,والشرور في الدنيا أخفها وأهونها البغاء!الخاطئون علي كل شكل ولون والعار يكلل الكثيرون بتاج الانحطاط والقذارة,لكن الذهنية المصرية اختصرت الآثام في جسد المرأة والجنس,فتصورها أهل الحارة هي المذنبة الوحيدة والمدنسة بمنح نفسها لمتعة الرجال,حين ينتظر عبده وفاة أبيه عمارة ليتزوج منها بعد أن يرثه تبدي أسفاً وتقززاً لما يجول في رأسه,ومن خلال الحوار نعرف قسوة الدنيا التي جعلتها تمتهن الدعارة كسبيل للحياة الشريفة والاستقرار بعد أن تجمع قدراً كافياً من المال,يعينها علي الحياة وتسافر لمكان لا يعرفها فيه أحد وتبدأ حياة جديدة.
لا أحد ينكر أهمية المال في حياة الناس,لكن ما أهم منه هو الحب,وسعي الإنسان المحموم للمال والشهرة والنجاح,تعويض عن حرمانه من الحب,في نهاية الفيلم يكشف لنا محفوظ وتوفيق صالح أن الحب هو الكنز, سعادة طه وخديجة الحقيقية أن يفوزا ببعضهما لا أن يفوزا بالثروة,وراحة البال والضمير من نصيب السقا الذي لم يبالي بالثروة ولا كان لديه أصلاً علم بما جري في الحارة ليلة القتل والدماء,صحيح قد تظلمنا الحياة ويأتي النجاح والمكسب لمن لا يستحق,وفي دولة كمصر قال من ضمن تحليل جمال حمدان لشخصيتها قوله"واحد من أخطر عيوب مصر هى أنها تسمح للرجل العادى المتوسط، بل للرجل الصغير بأكثر مما ينبغى وتفسح له مكانا أكبر مما يستحق، الأمر الذى يؤدى إلى الركود والتخلف وأحيانا العجز والفشل والإحباط.. ففى حين يتسع صدر مصر برحابة للرجل الصغير إلى القمىء فإنها على العكس تضيق أشدَّ الضيق بالرجل الممتاز.. فشرط النجاح والبقاء فى مصر أن تكون اتّباعيًّا لا ابتداعيًّا، تابعًا لا رائدًا، محافظًا لا ثوريًّا، تقليديًّا لا مخالفًا، ومواليًا لا معارضًا.. وهكذا بينما تتكاثر الأقزام على رأسها ويقفزون على كتفها تتعثر أقدامها فى العمالقة وقد تطؤهم وطئًا"تكشف لنا الحياة اليومية في تجاربنا الشخصية,عن مغفل كقفة أصبح هو الناجح الذكي بالنسبة للبلهاء الذين يشكلون الأغلبية الآن,أو الذي يخدمه الحظ والمال بالزواج من امرأة لا يستحقها,بينما كان يسعي لها بالاجتهاد والعمل والحب المتبادل شاب آخر له من المواهب والإمكانيات ما يجعله مكافئاً لها....و....و....عشرات الحكايات يغدو فيها"القفة الأبله"بطلاً وسيداً,ولو لم يكن أبلهاً ففي أحسن الظروف هو مديوكر عليل بائس,دوره في الحياة القضاء علي أصحاب العقول وتحطيم آمالهم,وترديد أوهام وأكاذيب,تخرج من فمه بفضل حظه الذي جاءه,لتقهر المبدعين والمفكرين...حكمة الأقدار وعبثها!