الأحد، 15 سبتمبر، 2013

مرت ليالي بلا عدد





مرت ليالي بلا عدد
من خروج آدم لحد قلبي ما انجرح
لسه طعم الحزن واحد
لسه الدمعة قد ما بتريح الواحد
قد ما بتمسحه
مرت ليالي بلا عدد
والليلة...
كان فيه واحد مدبوح
عدي عالكوبري وقبل ما يعدي
وقف
نظر للميه تحته واندهش
وفكر.ياتري الغرق يطفي لهيب الجراح
ولا الحكاية مجرد خبل
وليه الانتحار حرام
رغم إن فراق الأحبة انتحار
بص للدوامات من تحتيه
كان الموبايل رن وفتح
-"أيوة يا فلان مستنيينك,ماتيجي بقي واحشنا ياراجل وعايزين نقعد سوا"
مشي وقبل ما يعدي الشارع
رمي سيجارته في الهوا
وكان نصيبها في البحر الغرق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق