الثلاثاء، 28 مارس، 2017

جلال!!!

يا قلبي اشتعل لتغدو لهيباً يحترق كي تفهم جلال الدين الرومي,يا روحي اصعدي نحو النجوم لتري مولانا جالساً فوق السحاب يكتب مثنوي آخر لن نقرؤه أبداً,وهو يبكي علي حال أهل الأرض,وهو يري الدم والظلم والقهر تتأجج بهم الحياة,يا عيني اشهدي أن لك البصر لهيئة الصور أما المعاني فمضمرة لن تصلي إليها بغير البصيرة,يا لساني اشهد بعجزك حين تتكلم عن جلال...جلال ذو الروح الكونية,جلال الذي أجلّه العالم بينما العرب لو سمعوا عنه سيستفسرون من هو؟هم لا يستحقون أمثال جلال,يستحقون ما أنبتوا من وجوه كريهة وعقول عفنة وأيادي تقتل وتبتر وتحرق وتغتصب...دعوني أجلس عند قدميه أتعلم منه وأهفو نحو رؤاه الكونية,وروحه العالمية,وقلبه الإنساني,ومعاني شعره الملهمة بوحي أثيري لا يلُقاه إلا ذو حظ عظيم.
تركيا وإيران وأفغانستان يتنازعون في اليونسكو حول تراث جلال الدين الرومي,لأيهم ينتمي,مادونا تلقي أشعاره,مؤلف فيلم"المصارع"يسعي لعمل فيلم هوليوودي عن سيرة حياته,الأمريكيون يقرأونه بشغف حتي أصبح الشاعر الأول هناك,تأثيره في الشعراء من مختلف الجنسيات واضح وجلي,وأبرزهم محمد إقبال الهندي,إليف شافاق تكتب عن حياته"قواعد العشق الأربعون" وكيف مست امرأة معاصرة شعرت بنبض قلبه,كبار المستشرقين يدرسونه بدأب وبإعجاب شديد,حين مات مشي في جنازته المسلمون والمسيحيون واليهود,كلهم يبكي قلب إنساني نبض بحب الإنسان وسعي نحو السماء وطهر الوجود...كل من يقرأ جلال يتعلق به,ويقدره حق قدره.
وفي حياته كان خطابه عالمياً لإخوته في البشرية,فحفظوه وتأثروا به,معلناً مراراً في كتاباته أن ولاؤه للحب والحقيقة,ملقياً ثوب التصنيفات والتقسيمات والأسماء والتحيزات,مولياً وجهه نحو الجوهر المتجرد الخالد الباقي,فتعلقت به القلوب وهفت له الأروح بعد أكثر من ثمانية قرون علي موته الجسدي,ليبعث من جديد حادياً لأرواح من هجروا التقسيمات الوهمية السابحين نحو الوحدة الكونية,حيث الإنسان كما هو,ليس كما تصبغه بيئته.
لعل كتابة مقدمة المثنوي بالعربية رغم أن الغالب الأعم علي نصه الفارسية,إشارة من جلال المتنازع عليه بين الأمم,أنه ليس نتاج ثقافة واحدة غزت عقله وسيطرت علي تفكيره وبلورته كجزء منها مبتور عن بقية بني الإنسان,وأن اللغات ما هي إلا وسيلة لإيصال المعني أكثر مما هي حواجز وموانع للتفاهم بين البشر.هذه هي روح جلال كما وصلتنا من كتبه وسيرة حياته,روح كونية سمت فتنسمت عبير الوجود كله,لم يكن أعمي كالعميان في القصة الرمزية التي استخدمها في المثنوي,ليس هو من يمسك أذن الفيل أو قدمه ويعتبرها هي نفسها الفيل!
ليقول رسالتي للعربي والفارسي والهندي والصيني والروسي والفرنسي.....,....,...,,سيفهمها هذا وسيفهمها ذاك,لأن كلهم يحملون قلباً واحداً وروحاً واحدة,ليقول المعاني الإنسانية واحدة,ليقول كونوا بشراً وأزيلوا الحواجز المصطنعة بينكم,ليقول الألسنة أصوات ظاهرة والمعاني مفاهيم باطنة,ليرسل إشارة حب للعالم...العالم الذي ما زال يبجله لأنه فكر فيه وتواصلت روحه مع روحه,فاندمج في روح كل من اطلع عليه,وربما هذا ما يتردد صداه في قواعد العشق الأربعون,الذي تختلف فيه الثقافات والأجناس والأديان لكن الأبطال بالمؤلفة بالقراء يجتمعون علي حب جلال ويفهمونه ويعيشون رحلته ويشعرون أن وجدانهم يتشارك مع وجدانه...جلال الذي يرتعد الكلام عنه عارياً من أي جلال!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق