الخميس، 9 مارس، 2017

درب المهابيل وعبث الأقدار!

درب المهابيل وعبث الأقدار!
اختار سلامة موسي اسم"عبث الأقدار"لتكون عنوان رواية نجيب محفوظ الأولي عن حضارة مصر القديمة,كأنه يتنبأ بما ستكون عليه فلسفة تلميذه الشاب بعد ذلك,حيث ستكون شخصياته واقعة تحت تأثير ضربات القدر الهائلة التي تطحن البشر بلا رحمة.
فيلم درب المهابيل عن قصة محفوظ وشاركه كتابة السيناريو مخرج الفيلم توفيق صالح,توفيق صالح قليل الإنتاج لظروف سياسية وفنية وقفت عقبة في طريقه حتي اضطرته للهجرة من مصر, بعد أن شارك في صياغة السينما المصرية في عصرها الذهبي بأعمال قليلة العدد عميقة التأثير.
طوال مدة الفيلم كانت الموسيقي التصويرية للفيلم نابعة من ذاكرتي الموسيقية, سيمفونية كارل أورف كارمينا بورانا في مقطوعة القدر "المتقلب كالقمر" كانت هي التعبير الموسيقي عن فلسفة الفيلم,الذي تدور أحداثه في مدة 24ساعة تقريباً,لكنه كان يوم فارق في تاريخ الحارة-مسرح محفوظ الأثير-,كشف النفوس وأقام الأحقاد والكراهية وقتل فيه الابن أبيه.
كم تعبث بنا الحياة...بائعة البريمو التي تسببت في قلب كيان الحارة,بالألف جنيه التي أتت عن طريق مهنتها,فتاة مثيرة للرثاء,تهرق ماء وجهها وإنسانيتها,وتلح علي أهل الحارة علها تظفر بقوت يومها وما يملأ بطنها بعد يوم شاق من اللف والدوران ونشفان الريق,تحمل في يدها حلم الثروة والرخاء والحظ!والرجل الطيب أبو خديجة الذي نذر نفسه للذكر وللحياة الآخرة,تأتيه الدنيا متنكرة في ورقة حظ,وحين يجبر ابنته علي رميها خوفاً من غضب الله أن تدخل هذه الورقة المستخدمة في المقامرة بيته,ويعلم بنبأ ربحها للألف جنيه,يظهر الشك في حكمة الله الذي يؤمن به,ويردد"يدي الحلق للي بلا ودان",يلتقط هذه الورقة من الشارع طفل ويعطيها للمجذوب"قفة"مقابل كوب لبن من المعزة التي يملكها,وتضيع الألف جنيه التي كانت من نصيب طه الشاب المكافح الذي اشتراها في البداية من بائعة اليانصيب وأعطاها لخطيبته خديجة.
ينقلب حال الحارة ويصبح الكل أعداء في معركتهم للفوز بالثروة,كل واحد وطريقته,أصبح قفة هو "الريس"الكل يخطب وده,الجميع يتودد إليه و يمني نفسه بنصيب من ماله,ومن ضمن من يحومون حوله المعلم عمارة العجلاتي البخيل,يعرض عليه أن يشاركه في عمارة يكون هو صاحبها بينما يكتب الأسانسير باسم قفة"أسانسير يطلع السكان فوق,وينزل بيهم تحت,يفضل شغال زي المكوك ناس طالعة وناس نازلة,وناس داخلة وناس خارجة....حاجة تفرح بصحيح"استخدام اللقطة القريبة والمونتاج في هذا المشهد بالإضافة لأداء حسن البارودي وعبد الغني قمر,يبرز معني الأسانسير الحقيقي,دولاب الحظ وعجلة القدر,المتحكمان في الدنيا التي أصبح قفة ريسها في نظر أهل الحارة,الذين يحتاجون كلهم للمال,يفترقون ويتشاجرون وتتغير أخلاقهم من بسببه,ثم تدخل عليه سنية لتغويه بجسدها. وسنية بالنسبة لسكان الحارة ممثلة الخطيئة والعار لعملها في البغاء,والشرور في الدنيا أخفها وأهونها البغاء!الخاطئون علي كل شكل ولون والعار يكلل الكثيرون بتاج الانحطاط والقذارة,لكن الذهنية المصرية اختصرت الآثام في جسد المرأة والجنس,فتصورها أهل الحارة هي المذنبة الوحيدة والمدنسة بمنح نفسها لمتعة الرجال,حين ينتظر عبده وفاة أبيه عمارة ليتزوج منها بعد أن يرثه تبدي أسفاً وتقززاً لما يجول في رأسه,ومن خلال الحوار نعرف قسوة الدنيا التي جعلتها تمتهن الدعارة كسبيل للحياة الشريفة والاستقرار بعد أن تجمع قدراً كافياً من المال,يعينها علي الحياة وتسافر لمكان لا يعرفها فيه أحد وتبدأ حياة جديدة.
لا أحد ينكر أهمية المال في حياة الناس,لكن ما أهم منه هو الحب,وسعي الإنسان المحموم للمال والشهرة والنجاح,تعويض عن حرمانه من الحب,في نهاية الفيلم يكشف لنا محفوظ وتوفيق صالح أن الحب هو الكنز, سعادة طه وخديجة الحقيقية أن يفوزا ببعضهما لا أن يفوزا بالثروة,وراحة البال والضمير من نصيب السقا الذي لم يبالي بالثروة ولا كان لديه أصلاً علم بما جري في الحارة ليلة القتل والدماء,صحيح قد تظلمنا الحياة ويأتي النجاح والمكسب لمن لا يستحق,وفي دولة كمصر قال من ضمن تحليل جمال حمدان لشخصيتها قوله"واحد من أخطر عيوب مصر هى أنها تسمح للرجل العادى المتوسط، بل للرجل الصغير بأكثر مما ينبغى وتفسح له مكانا أكبر مما يستحق، الأمر الذى يؤدى إلى الركود والتخلف وأحيانا العجز والفشل والإحباط.. ففى حين يتسع صدر مصر برحابة للرجل الصغير إلى القمىء فإنها على العكس تضيق أشدَّ الضيق بالرجل الممتاز.. فشرط النجاح والبقاء فى مصر أن تكون اتّباعيًّا لا ابتداعيًّا، تابعًا لا رائدًا، محافظًا لا ثوريًّا، تقليديًّا لا مخالفًا، ومواليًا لا معارضًا.. وهكذا بينما تتكاثر الأقزام على رأسها ويقفزون على كتفها تتعثر أقدامها فى العمالقة وقد تطؤهم وطئًا"تكشف لنا الحياة اليومية في تجاربنا الشخصية,عن مغفل كقفة أصبح هو الناجح الذكي بالنسبة للبلهاء الذين يشكلون الأغلبية الآن,أو الذي يخدمه الحظ والمال بالزواج من امرأة لا يستحقها,بينما كان يسعي لها بالاجتهاد والعمل والحب المتبادل شاب آخر له من المواهب والإمكانيات ما يجعله مكافئاً لها....و....و....عشرات الحكايات يغدو فيها"القفة الأبله"بطلاً وسيداً,ولو لم يكن أبلهاً ففي أحسن الظروف هو مديوكر عليل بائس,دوره في الحياة القضاء علي أصحاب العقول وتحطيم آمالهم,وترديد أوهام وأكاذيب,تخرج من فمه بفضل حظه الذي جاءه,لتقهر المبدعين والمفكرين...حكمة الأقدار وعبثها!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق