الجمعة، 7 يوليو، 2017

التخلص الشعري

كأن الشاعر يتخلص من معيشته في الحياة الواقعية,ويسكن في بيت من الشعر يضع في اسمه أو صفته أو كنيته,وهذه الظاهرة تميز معظم الشعراء الفرس,حيث يمتلكون علي الأقل تخلص شعري واحد يستدل به عليهم في ملكوت الشعر حيث مملكة الخيال الخصب,التي تمنح من الحرية والتحليق والاختيار ما تضن به الحياة الواقعية,وربما يتوراي الاسم الحقيقي ليتصدر الاسم الشعري كما غلب اسم"الفردوسي,وحافظ ,وسعدي"علي أسمائهم الحقيقية,يقابل هذا الأمر في العربية طريقة وضع اللقب أو استخلاص لقب للشاعر من أبياته ذاتها.
من أشهرهم
بابا طاهر:وقد لقب بـ"بابا"من باب الإجلال حيث يقصد به الشيخ أو المرشد,في قول ما ترجمته:"استجاب الخالق لنداء قلبي,أنت سند من لا سند له,كلهم قالوا طاهر بلا رفيق,الله معي فما حاجة إلي رفيق"
حافظ الشيرازي:اسمه شمس الدين,وقد داوم علي قراءة القرآن وحفظه وتضمينه معانيه في أشعاره,وقد يرجع تخلصه الشعري لهذا السبب,أو لسبب آخر أنه كان موسيقياً يعزف الناي وعازف الناي عند الفرس يطلق عليه"حافظ",وقد ورد في ما ترجمته"لم أر أحلي من شعرك يا حافظ بسبب القرآن الذي يحويه صدرك"و"لا تتردد عن الذهاب لجنازة حافظ,فحتي لو كثرت ذنوبه سيدخل الجنة"
جلال الدين الرومي صاحب المثنوي:وقد اكتسب اسم"خاموش"وتعني الصمت والسكون في قول ما ترجمته"اصمت فالكون ملئ بالصموت,ولا تدق طبل الكلام لأن الطبل الفارغ يصدر صوتاً"
وبسبب علاقته القوية بشمس الدين تبريز قيل أنه اتخذ اسم صاحبه كتخلص شعري له في قوله"أصبحنا بحب شمس تبريز متكلمين بالحب وصامتين في الحب"و"ياشمس تبريزي تكلم!عن سر ملك الملوك,إذا لم يكن هناك حديث أو صوت أو لون أو رائحة,فمتي يسطع النور بدون شمس"بالإضافة إلي لقبه الشهير"المولوي:"أنا ذلك المولي الرومي الذي يتناثر الكلام من فمه,لكن عند الحديث فأنا غلام للشيخ عطار"
أو قد يكون التخلص الشعري علي حسب المهنة,كتخلص فريد الدين النيشابوري باسم"فريد الدين العطار"أو أبو الفتح عمر بن إبراهيم باسم"عمر الخيام"
أو يأخذ تخلصه من اسم ممدوحه,كمشرف الدين بن مصلح,المعروف باسم"سعدي"نسبة للمدوحه"أبو بكر بن سعد"
هذه طريقة التخلص الشعري في الشعر الفارسي ويقابلها عند الشعراء العرب طريقة وضع ألقاب الشعراء,أما التخلص الشعري في الشعر العربي فهو حسن الانتقال من غرض إلي غرض في القصيدة الواحدة,ورغم روعة هذا التنقل الانسيابي من غرض لغرض آخر,فقد تعرضت القصيدة العربية بسبب لنفي وحدة القصيدة واعتبارها أجزاء شعرية مخلخلة وضعت فوق بناء شعري,تفتقد وحدة الشعور النفسي خالية من التماسك الفني.
ومن الشعراء أصحاب الألقاب الشعرية المأخوذة من شعرهم"الأعصر,المتلمس,تأبط شراً,الحطيئة,الأحوص,الفرزدق,النابغة ,المثقب العبدي..............,.............."
وهناك شعراء التصقت بهم ألقاب الرواة والأمراء"صريع الغواني,أبي نواس,الأخطل"
ومنهم من امتزجت أسمائهم بأسماء حبيباتهم,فرقت بينهم الحياة وجمعهما التخلص الشعري كلاهما في واحد"جميل بثينة,مجنون ليلي,كثير عزة,قيس لبني"
ومنهم من استخدم اسمه في شعره كجرير وعنترة




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق