الاثنين، 14 أكتوبر، 2013

شد حبل النوم




لجذب النوم لعينيك عليك ألا تفكر إلا براحة مظلمة,تتخلل عالمك الأرضي البائس,كرحلة لما لا يمكن الوصول إليه...الحلم.
المشكلة...
أني لا أحلم!
الظلام ولا شئ إلا الظلام.
لكني طوال ما عيني مفتوحة أحلم,ربما كان الظلام هو الواقع,الحقيقية,أي مصطلح مما يطلقه البشر علي الأشياء التي يصدقونها!!مشكلة!!,هل يعني هذا أني طوال الوقت أحلم,بعد أن عشت عمري أعتقد أن أحلامي مجرد أخطاء عابرة من مخي,يبثها في ثنايا نومي؛لأقابل ناس أريد معرفتهم,أو الذهاب لأماكن في عقلي الباطن مخبوءة ككل شئ حرمت منه,ولا يزال له حيز في نفسي يفاجئني من حيث لا أعلم.
تنزاح هموم عمري كله في لحظات ما قبل النوم,من باطني اللاوعي القلق,لعقلي الواعي الحزين,فأهرب للنوم,قبل لحظات قررت ألا أتذكر وأن أبتعد قدر الإمكان عن كل ما يمكن أن ينغص حياتي...ربما لذلك لم يعد النوم مهرباً....ربما الحلم لا يريد الانتهاء ليغرق في الظلام!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق