الأحد، 18 أغسطس، 2013

الصلع المفاجئ




الصلع المفاجئ

الظروف النفسية التي يمر بها أصحاب الوعي والحساسية,الذين شاءت لهم ظروفهم العيش وسط هذا المجتمع تدفع البعض للانتحار وآخرين للجنون...وأصابتني بالصلع وربنا يستر عاللي جاي.

قبل حوالي عام بدأت ألاحظ أن شعري لم يعد كما أعرفه كثيفاً يثير الغيظ بسبب طوله,بدأ يتراجع للخلف ويتآكل من الأجناب,قلت:"عادي..كويس إنها جات لحد كده",منذ عدة أسابيع رأيت فروة رأسي واضحة,بالكاد تختفي خلف خصلات شعر بقت من شعري المثير للغيظ بسبب طوله,شعري الذي سأفتقده.
لكنها تجربة أولي وتدريب مبكر,لمعرفة طعم الفقدان وحسرة الفراق,أشخاص وأشياء وذكريات وأحلام نظن أنها ستبقي معنا طوال الحياة,لكنها الحياة ابنة الموت,الموت الذي نعرفه بشكله الشهير,لكن الموت هو اللحظة التي تنتهي اليوم الذي يرحل,الفقدان اللامفر منه دائماً وأبداً,واليوم وأنا أري شعري يحتضر,أذكر أيام كنت أظن أنه سيبقي معي للنهاية,وأضحك علي سذاجتي,فالآن لم أعد أنا نفسي معي!!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق