الخميس، 8 أغسطس، 2013

ليلة العيد



ليلة العيد


الوعي الزائد وسط مجتمع مغفل,يُفقدك طعم كل الأشياء,حتي ليلة العيد,ليلة ككل الليالي الحزينة التي تمر عليك وسط هذا المحيط الزاخر بكل أنواع الاكتئاب,التكبيرات المناسبة من الراديو,الآتية من الجامع القريب,الكعك والحلويات,أم كلثوم وصفاء أبو السعود,الطقم الجديد - ترتديه بعد العيد-,العيدية التي تأخذها محرجاً......كل ما يحدث في العيد,ليس للعيد,مجرد محاولة يائسة للفرح,إجازة قد يستريح فيها الواحد,من مؤسسات الدولة الخربة.

الفرحة هي ما فقدتها,سواء في العيد أو غيره,مهما يحدث لك لا تفرح,تخاف الفرح,كما تخاف الموت,تعرف جيداً أن الحزن هو الأصل,والفرحة أمر عابر,سيتبعها موجة اكتئاب شديدة,أين العيد يا كئيب يا ابن الكئيبة...تعالي وأنا أقولك فين!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق